استنتجت لجنة استراتيجية أمريكية ، اليوم الأربعاء 14 نوفمبر ، بأن القدرات العسكرية للولايات المتحدة تراجعت بشكل خطير، وأنها قد تخسر حربا محتملة مع روسيا أو الصين.

وأصدرت لجنة استراتيجية الدفاع الوطني، التي تضم 12 مسؤولا رفيعا سابقا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، اليوم الأربعاء، تقريرا أعدته بطلب من الكونجرس، قامت فيه بتقييم استراتيجية الدفاع الوطني التي أقرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا العام.

ومع أنها أيدت أهداف اللجنة الاستراتيجية، إلا أن اللجنة حذرت من أن الجهود التي تتخذها امريكا لتطبيقها غير كافية، ما يهدد بمزيد من تآكل الهيمنة العسكرية الأمريكية في العالم.

وبناء على دراسة وثائق سرية وتقارير للبنتاجون واستطلاع آراء كبار المسؤولين العسكريين، يشير التقرير إلى أن القوات المسلحة الأمريكية التي كانت تهيمن عالميا خلال عقود من السنين من دون أي منافس، لا تتلقى حاليا الموارد الضرورية لتحقيق التغلب على الصين وروسيا.