صرح مصدر في مكتب المدّعي العام التركي، اليوم الخميس 8 نوفمبر ، إن "كل نقاط المراقبة والبحث عن جثة خاشقجي أصبحت لا قيمة لها"، مبيّناً أن النيابة العامة أوقفت عمليات البحث عن الجثمان.

ونقلت قناة الجزيرة عن المصدر، إن القتلة أذابوا جثة خاشقجي بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل السعودي، مشيراً إلى أن "النتائج التي وصلنا إليها هي أن جثة خاشقجي تم محوها بالكامل".


وكان مصدر بمكتب المدّعي العام التركي أكّد عثور الشرطة التركية على بقايا أسيد الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة في بيت القنصل السعودي بإسطنبول.


وذكر المصدر أن "عينات من الأسيد والمواد الكيميائية أُخذت من البئر الموجودة في بيت القنصل السعودي، محمد العتيبي، والصرف الصحي بالمنطقة".


وأوضح أن السعودية أرسلت الكيميائي أحمد الجنوبي، وخبير السموم خالد الزهراني، ضمن فريق التحقيق السعودي في قضية اغتيال خاشقجي، حيث طمسا الأدلّة على مدى 7 أيام.