طالب مجلس جنيف لحقوق الإنسان والعدالة اليوم الثلاثاء 23 أكتوبر ، سلطات السعودية برفع الحظر عن سفر عائلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية يوم الثاني من الشهر الجاري.

وأدان المجلس بشدة لفرض سلطات الرياض حظراً على سفر عائلة خاشقجي ونجله "صلاح".

وقالت سلمى عجم مسؤولة قسم الشرق الأوسط في المجلس: إن "صلاح نجل خاشقجي أجبر على تلقي العزاء من قبل الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان".

وأكد المجلس الحقوقي أن منع عائلة الصحفي القتيل، والذي تثير قضيته اهتماماً دولياً واسع النطاق ومطالبات دولية لكشف حقيقة ما تعرض له، "يمثل انتهاكاً فاضحاً ومخالفة صريحة لميثاق حقوق الإنسان العالمي، وللعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية.