أعلنت حكومة السويد اقتطاع جزء من ميزانية المساعدات الخارجية لصالح تمويل نظام اللاجئين فى البلاد.ونقل راديو السويد عن وزيرة المعونات الخارجية بالسويد إيزابيلا لوفين قولها، الأحد، أن الاقتطاع سيتراوح بين 10% أو 15% من ميزانية المساعدات لعام 2016، موضحة أنه سيتم تخفيض المشاركة المالية للسويد بحيث تتناسب مع ما يدفعه المانحون الآخرون.

وأكدت لوفين أن التأثير على مشروعات المساعدة الفردية سيكون طفيفا فيما سيتم تأخير الدفع إلى البنك الدولى.

يشار إلى أن منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية قالت فى معلومات مبدئية أن السويد قدمت مساعدات مالية تقدر ب6.2 مليار دولار فى 2014 وهو ما يمثل 1.1% من إجمالى الدخل القومى.

تجدر الإشارة إلى أن السويد وافقت فى العام الماضى على قبول أكثر من 150 ألف طلب لجوء، حيث تعتبر السويد علاوة على ألمانيا من أكثر الدول المستهدفة من جانب طالبى اللجوء السياسى والمهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا.