مصدر الصورة AFP
Image caption الملك حسين وإسحاق رابين بعد توقيع اتفاق السلام عام 1994

أبلغ الأردن السلطات الإسرائيلية بأنه قرر استعادة السيادة على أراضي الباقورة والغمر، التي سمح لإسرائيل باستخدامها بموجب ملحقين في اتفاقية السلام بين البلدين في عام 1994.

وقال العاهل الأردني، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية: "أبلغنا إسرائيل بإنهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام".

وتنص اتفاقيات السلام الموقعة عام 1994 على حق التصرف لإسرائيل في هذه الأراضي لمدة 25 عاما. ويتجدد الحق تلقائيا في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية إسرائيل برغبتها في استعادة هذه الأراضي قبل عام من انتهاء المدة.

ويواجه الملك، عبد الله الثاني، ضغوطا داخلية لإنهاء اتفاق تأجير الأراضي الأردنية لإسرائيل، وهو ما دفعه إلى إعلان رغبة بلاده في ممارسة "سيادتها الكاملة" على المنطقتين الزراعيتين.

وقال عبر حسابه على موقع تويتر: "لطالما كانت الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا"، مضيفا أن قراره جاء "انطلاقا من حرصنا على اتخاذ كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين".

وقد استأجرت إسرائيل نحو ألف فدان من الأراضي الزراعية في القطاع الجنوبي من حدودها مع الأردن، وكذلك منطقة صغيرة تعرف باسم "جزيرة السلام" قرب بحيرة طبرية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن بلاده ستدخل في مفاوضات مع الأردن من أجل تمديد عقد الإيجار لمدة 25 عاما أخرى.