أوضحت الرئاسة التركية، إن قرار إطلاق سراح القسّ الأمريكي أندرو برانسون اليوم الجمعة 12 أكتوبر ، أظهر أن تركيا دولة قانون وأن القضاء فيها محايد ومستقل.

جاء ذلك في بيان أصدره رئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية، فخر الدين ألطون، تعليقًا على قرار القضاء التركي، إطلاق سراح القس برانسون، بعد الأخذ بعين الاعتبار الفترة التي قضاها في السجن.

وفي وقت سابق اليوم، قضت محكمة الجنايات الثانية بولاية إزمير، بإطلاق سراح القس الأمريكي، كما أمرت برفع "الإقامة الجبرية وحظر السفر" عنه.

وحول تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي قال فيها إنه "بذل جهداً كبيراً" من أجل برانسون، أفاد ألطون: "نود تذكير ترامب مجددًا أن تركيا دولة قانون، ومحاكمها مستقلة".

وشدد المسؤول بمؤسسة الرئاسة، على أن "تركيا ومحاكمها لا تتلقى تعليمات من أي جهاز أو سلطة أو مرجع أو شخص".

وأواخر يوليو الماضي، فرضت محكمة جنائية في إزمير غربي تركيا، الإقامة الجبرية، على برانسون، عوضًا عن الحبس، بسبب وضعه الصحي.