كشفت مصادر فرنسية متطابقة، بينها صحيفة “لاكروا”، اليوم الخميس 11 أكتوبر ، أن لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة تتجه نحو الوقوف ضد قانون حظر النقاب في فرنسا، الذي أقر عام 2010 ويفرض كشف الوجه في الأماكن العامة وخاصة بعد تقديم شكاوي من سيدات فرنسيات تعرضن للمضايقة بسبب ، ارتدائهن النقاب.

 

وأكدت صحيفة “لاكروا”، أن لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ستصدر ملاحظات حول هذا القانون الفرنسي، الذي يعاقب كل شخص يرتدي البرقع بغرامة قدرها 150 يورو، بوصفه يشكل انتهاكا للحريات الدينية ويكرس التمييز، وهو ما سيكون بمثابة انتقادات لمفاهيم وقيم الجمهورية التي تأسست عليها الدولة الفرنسية.

وقد سبق اللجنة الأممية أن اعتبرت أن فرنسا لم توضح لماذا يشكل ارتداء النقاب في المؤسسات التعليمية انتهاكا للحريا والحقوق الأساسية للأطفال.