قال "غلام علي خوشرو" المندوب الإيراني الدائم في الأمم المتحدة، أن فرض العقوبات وخروج الولايات المتحدة من المعاهدات الدولية تهديدا جادا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة ونقضا للقانون الدولي.

جاء ذلك خلال تصريحات  أدلى بها خوشرو في اجتماع اللجنة السادسة للاجتماع الـ 73 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك يوم أمس الثلاثاء.


وأضاف: إنها المرة الأولى في تاريخ منظمة الأمم المتحدة التي تقوم دولة وهي أمريكا بصفتها عضوا دائما وتمتلك حق الفيتو في مجلس الأمن بمعاقبة سائر الشعوب في أنحاء العالم لإتباعها قرار مجلس الأمن.


مؤكدا على أن هذا التصرف يعد تهديدا جادا ضد ميثاق الأمم المتحدة والعلاقات الدولية وهو ما يستلزم ردا سريعا وحازما من المجتمع الدولي.
كما دعا الجمعية العامة لحماية سيادة القانون على الصعيد الدولي والمبادرة إلى دعم منهج التعددية والوقوف بوجه دولة تهدد سائر الدول كي لا تلتزم بالقوانين الدولية، مشيرًا إلى قرار المحكمة الدولية في"لاهاي"، التي أصدرت حكمًا مؤقتًا لصالح إيران، مؤكدًا على أنه دليلا أخر على عدم قانونية الحظر الأمريكي ضد إيران. 


الجدير بالذكر أن العلاقات بين البلدين تشهد توترًا كبيرًا، بعد أن أعلن الجانب الأمريكي انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني، والاتجاه صوب فرض العقوبات.