بعد عدة أيام من تظاهر سائقى سيارات الأجرة فى مختلف أنحاء فرنسا، وقطعهم الطرق من أجل تحسين أحوالهم والقضاء على منافسة سيارات النقل السياحى "فى تى سى" غير العادلة والتى تضر بمصالحم، فقد دعا اليوم الأحد عدد كبير من سائقى سيارات النقل السياحى "فى تى سى" للتظاهر فى قلب العاصمة الفرنسية باريس الأربعاء المقبل، اعتراضاً منهم على الإجراءات التى وعد بها رئيس الوزراء الفرنسى مانويل فالس.

ووفقاً لصحيفة لو فيجارو الفرنسية، وافقت المنظمة البديلة لوسائل النقل على مبادرة سائقى "فى تى سى" بالتجمع والتظاهر فى باريس يوم 3 فبراير، كما دعت المنظمة وعدد من الشركات التابعة لهما إلى القيام بمسيرات سلمية فى مختلف الطرق والشوارئ لإبراز إعتراضهم على انحياز فالس لسائقى الـ"تاكسى".

والجدير بالذكر أن الشرطة الفرنسية رصدت الثلاثاء الماضى أكثر من 1500 من سائقى السيارات الأجرة الذين خرجوا للتظاهر فى مختلف أنحاء فرنسا، وذلك للمطالبة بتحسين أحوالهم المعيشية ورفع الأجرة للتمكن من تلبية حاجاتهم المعيشية، وأيضاً للمطالبة بحظر سيارات النقل السياحى (فى تى سى) التى تؤثر على نشاطهم.