تمتاز المنطقة بكثافة سكانية عالية (مواقع التواصل)

عامر عبد السلام

لقراءة المادة على الموقع الأصلي: اضغط هنا

سقط نحو 30 قتيلاً، فضلاً عن عشرات الجرحى، ظهر اليوم الأحد، جراء تفجيرين تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في منطقة السيدة زينب بريف دمشق الجنوبي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة الإعلامية العسكرية في ريف دمشق، آدم الشامي، إن “تفجيراً مزدوجاً وقع في منطقة السيدة زينب، أدى إلى سقوط نحو 12 قتيلا في حصيلة أولية للتفجير”.

من جهتها، قالت قناة الإخبارية السورية، التابعة للنظام السوري، إن عدد قتلى التفجيرين بلغ نحو 30 قتيلاً.  

ونقل الشامي عن مصادر قالت، إن “أحد التفجيرين ناجم عن سيارة مفخخة بداخلها عبوة ناسفة، فيما تحدثت مصادر أخرى عن هجوم نفذه انتحاري”.

وتبنى تنظيم الدولة التفجيرين، ونقلت وكالة أعماق التابعة له، أن “عمليتين استشهاديتين لمقاتلين من الدولة الإسلامية تضربان منطقة السيدة زينب أهم معاقل المليشيات الشيعية في دمشق”.

وتقع منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق (10 كم)، وتسيطر عليها منذ العام 2012 قوات النظام ومليشيات الإيرانية و”حزب الله”، بحجة حماية الأماكن المقدسة، وتمتاز المنطقة بكثافة سكانية عالية.