تشكيك بنوايا النظام السوري من وراء المحادثات (الأناضول)

جنيف ــ

لقراءة المادة على الموقع الأصلي: اضغط هنا

اجتمع وفد مصغر من الهيئة العليا للمعارضة السورية، اليوم في جنيف، مع فريق المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا للبحث في مطالب الهيئة العليا المصرة على تنفيذ المادتين 12 و 13 من قرار مجلس الأمن الأخير حول سورية 2254 وإيجاد جدول زمني لتطبيق الملفات الإنسانية، قبل الشروع في المفاوضات حول تشكيل هيئة الحكم الانتقالية بصلاحيات كاملة.

وأوضح مصدر لـ “” أن اللقاء حدث في مقر إقامة الوفد في فندق “إن في واي” في جنيف، بعد رفض الهيئة الاجتماع في مقر الأمم المتحدة، ويتألف وفد الهيئة من ستة أشخاص، على رأسهم رئيس الوفد أسعد الزعبي، وعُرف إلى جانبه كل من أحمد العسراوي وسهير الأتاسي وحسام الحافظ.  

وفي حديث خاص لـ “”، قال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط “نحن هنا من أجل إنجاح العملية السياسية وإنهاء معاناة الشعب السوري”.

وأكد المسلط على جدية المعارضة السورية في إيجاد حل سياسي في سورية، بينما شكك بجدية الطرف الآخر (النظام السوري)، مشيراً إلى أن المادتين 12 و 13 من قرار مجلس الأمن 2254 “مهمة جداً”، مبيّناً أن هذا ما سيتم بحثه مع المبعوث الدولي إضافة إلى إيجاد جدول زمني لتطبيق الملفات الإنسانية، قبل الشروع في أي مفاوضات مباشرة مع وفد النظام.