مصدر الصورة Reuters
Image caption بوتين أمر وزارة أمر باتخاذ تدابير إضافية لضمان أمن القوات الروسية في الاراضي السورية، حسب شويغو.

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، عزم روسيا تسليم منظومة دفاع جوي متقدمة (أس 300) إلى سوريا خلال أسبوعين، بعد أسبوع من إسقاط طائرة حربية روسية فوق البحر المتوسط بطريق الخطأ أثناء هجوم جوي إسرائيلي في سوريا.

وأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره السوري بشار الأسد، الاثنين، عن خطط تسليم بلاده منظومة صواريخ أس-300 المضادة للطائرات.

وقالت الرئاسة السورية، في بيان لها، إن "بوتين أبلغ الرئيس الأسد، خلال اتصال هاتفي، بأن روسيا ستطور منظومات الدفاع الجوي السورية وتسلمها منظومة أس-300 الحديثة.

وقال شويغو، في بيان تليفزيوني: "أمر الرئيس بوتين باتخاذ إجراءات أمنية إضافية في سوريا لحماية القوات الروسية هناك".

بعد إسقاط طائرتها: هل تصفح روسيا عن إسرائيل أم تنتقم؟

وفد إسرائيلي في موسكو لتوضيح ملابسات إسقاط الطائرة الروسية

بوتين و نتنياهو يسعيان لنزع فتيل التوتر حول سقوط الطائرة الروسية في سوريا

كما أعلن شويغو عن إطلاق الجيش الروسي التشويش الكهرومغناطيسي في مناطق البحر المتوسط المحاذية لسواحل سوريا، بهدف منع عمل رادارات واتصالات الأقمار الصناعية والطائرات أثناء أي هجوم على أهداف في الأراضي السورية.

وكشف عن خطوة ثالثة تتمثل في تجهيز المراكز القيادية لقوات الدفاع الجوي السورية بنظام آلي للتحكم موجود حصريا لدى الجيش الروسي، مما سيضمن الإدارة المركزية لجميع الدفاعات الجوية السورية، وتحديد جميع الطائرات الروسية في الأجواء .

وحمل وزير الدفاع الروسي مرة أخرى إسرائيل المسؤولية عن إسقاط الطائرة بالخطأ بنيران الدفاعات الجوية السورية، مساء الاثنين الماضي، وأكد أن الجيش الإسرائيلي لم يبلغ الطرف الروسي عبر الخط الساخن بنيته شن غارات جوية على سوريا إلا قبل دقيقة واحدة من بدء الهجوم.

Image caption منظومة أس 300 ستشكل عقبة أمام أي هجمات جوية إسرائيلية مستقبلية في سوريا.

وأضاف أن هذه الحادثة أجبرت روسيا على اتخاذ خطوات رد مناسبة بهدف تعزيز أمن عسكرييها الذين ينفذون مهام مكافحة الإرهاب الدولي في سوريا.

ومنظومة الدفاع الجوي أس-300 قادرة على اعتراض الأهداف الجوية على مسافة تتجاوز 250 كيلومترا، وستكون قادرة على التصدي للطائرات الإسرائيلية التي تقصف أهداف داخل سوريا بشكل مستمر.

ويتدرب عسكريون سوريون بالفعل على استخدام هذه المنظومة. ولفت شويغو أن بلاده كانت قد أوقفت خطة تسليم هذه المنظومة المتطورة إلى سوريا عام 2013، بطلب من الجانب الإسرائيلي، "لكن الوضع تغير اليوم".

ماذا حدث فوق سوريا الأسبوع الماضي؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption روسيا حملت إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها إيل20

أسقطت الدفاعات الجوية السورية أس 200 التي تعود للحقبة السوفيتية طائرة استطلاع روسية (إيل 20) بطريق الخطأ مما أدى لمقتل 15 عسكريا على متنها أثناء التصدي لغارة جوية إسرائيلية.

وحمّلت روسيا وسوريا إسرائيل مسؤولية استهداف الطائرة الروسية، خاصة أن إسرائيل أبلغت روسيا بالغارة على اللاذقية، يوم 17 سبتمبر/أيلول، قبل دقائق قليلة فقط من القيام بها فضلا عن استخدام الطائرات الإسرائيلية للطائرة الروسية كوسيلة للتخفي والهروب من الدفاعات السورية.

ماذا قالت إسرائيل بعد الحادثة؟

حمّل الجيش الإسرائيلي دمشق وإيران وحزب الله اللبناني المسؤولية الكاملة عن حادث إسقاط الطائرة الروسية "إيل-20."

واعترفت تل أبيب بأن طائراتها قصفت مواقع في مدينة اللاذقية السورية على البحر المتوسط، وقالت في بيان: "قصفت مقاتلات الجيش الإسرائيلي منشآت تابعة للقوات المسلحة السورية وأنظمة لصنع الأسلحة الفتاكة الدقيقة، التي كان سيتم نقلها في القريب العاجل إلى حزب الله في لبنان، بناء على طلب من إيران".

وأكد الجيش الإسرائيلي في بيانه أن منظومة الدفاع السورية أطلقت الصواريخ على "إيل-20" بعد عودة المقاتلات الإسرائيلية إلى إسرائيل.

وأعربت إسرائيل عن استعدادها لتقديم المعلومات الضرورية للتحقيق في حادث إسقاط الطائرة الروسية "إيل-20"، قبالة السواحل السورية.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.