اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من سماهم "إرهابيين مدفوعين من نظام أجنبي" بالمسؤولية عن الهجوم، غير أن منظمة أهوازية وتنظيم الدولة الإسلامية زعما تنفيذهما الهجوم، ولكن دون تقديم دليل يؤكد هذا الزعم.