طالبت طهران مجلس الأمن الدولي بإدانة التهديد النووي الإسرائيلي ضدها، داعية إلى إرغام "إسرائيل" على الالتزام بالقرارات الدولیة ومیثاق الأمم المتحدة.

وأكدت الممثلة الدائمة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة في منظمة الأمم المتحدة في رسالتها لمجلس الأمن وللأمين العام للمنظمة، أن امتلاك الأسلحة النوویة من قبل "إسرائيل"، یعد أكبر تهدید للسلام والأمن الإقلیمي، داعیة المجتمع الدولي إلى "اتخاذ موقف قوي إزاء الإجراءات المنفلتة والتهدید النووي الذي تشكله إسرائيل".

كما اعتبرت طهران أن التهدید، الذي أطلقه رئیس الوزراء الإسرائيلي، بنیامین نتنیاهو، قبل فترة عند زيارته للمنشآت النوویة الإسرائيلية،  تهدیدا ضد السلام والأمن الدولیین، داعية إلى إرغام "إسرائيل" على الانضمام لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النوویة وجعل برنامجها النووي تحت مراقبة الوكالة الدولیة للطاقة الذریة.

وأشارت إيران إلى خطورة مثل هذه الأسلحة، داعية إلى عدم تجاهل هذا التهدید النووي واتخاذ إجراءات حازمة بهذا الصدد.

وفي السياق اعتبر وزیر الخارجیة الإیراني، محمد جواد ظریف، في تغریدة له أن "التهدید الذي أطلقه رئیس الوزراء الصهیوني ضد إیران، یتجاوز الوقاحة".