يحمل الجزائريون أملاً في اعتذار رسمي فرنسي عن استعمار دام 132 عاما، وهو أمل كبر مع رئيس فرنسي يظهر متحرراً من عقد التاريخ، ومن ذلك اعترافه مؤخرا بنظام للتعذيب في الجزائر خلال "سنوات الثورة". فهل يتشجع قصر الإليزي أكثر؟

61 عاماً وهي تنتظر اعترافاً رسمياً من أعلى هرم في الدولة بالجريمة، دون أن تكل من تكرار مطالبها، إلى أن طلب منها إيموانيل ماكرون، الرئيس الفرنسي، الصفح، مؤكداً أن زوجها عُذب وقُتل من لدن جنود فرنسيين بالجزائر لمجرّد أنه كان نشيطاً في طلب استقلال هذا البلد. هي حكاية المناضل الشيوعي الفرنسي موريس أودان الذي اختفى عام 1957 عن سن 25 عاماً، واستمرت زوجته جوسيت أودان تتبع مسار القضية مع قصر الإليزي الذي تغيّر عدد رؤسائه منذ ذلك العام إلى اليوم عشر مرات.

وعكس جلّ سابقيه، لا يظهر أن إيموانيل ماكرون يجد غضاضة في الاعتراف بفصول من تاريخ استعماري أسود، كانت الجزائر من أكبر ضحاياه، عندما أصرّت باريس أن تجعل من هذا البلد "فرنسا الثانية"، محتلة إياه لـ132 عاما، قبل أن ترحل بتكلفة باهظة من الضحايا. اعترف ماكرون هذه المرة باستخدام بلاده نظاماً للتعذيب خلال حرب الجزائر التي تُعرف كذلك بالثورة الجزائرية (1954-1962)، كان من ضحاياه جزائريون وفرنسيون. ويُضاف هذا التصريح إلى ما قاله سابقاً عند ترّشحه للرئاسة، من كون استعمار الجزائر كان "جريمة ضد الإنسانية".

Algerien Algier Wandmalerei zu Ehren von Maurice Audin (picture-alliance/dpa)

صورة لموريس أودان بالجزائر

خيوط مقتل موريس أودان، الذي كان يدرّس الرياضيات بجامعة الجزائر، بدأت تنكشف عاماً واحداً بعد اختفائه، عندما أكد المؤرخ الفرنسي بيير فيدال أن المناضل الشيوعي توّفي تحت التعذيب، محملاً المسؤولية المباشرة لمسؤول المخابرات الفرنسية بالجزائر بول أوساريس. هذا الأخير بَقي ينفي الاتهامات حتى بدأ الاعتراف في العقد الأخير من حياته (توفي عام 2013) بارتكابه جرائم تعذيب في الجزائر تحت غطاء رسمي، ومن ذلك تعذيب ثم قتل أودان بالسكين.

تفاؤل يخفّف وجع الذاكرة

لم تُخفِ الحكومة الجزائرية ارتياحها لتصريحات ماكرون، مُعتبرة إياها خطوة إيجابية يجب تثمينها. وما يزيد من ارتياح الجزائر أن قرار ماكرون الأخير سبقته خطوات أخرى في المنحى ذاته، فالرئيس الفرنسي عبّر نهاية عام 2017 عن استعداد بلاده لإرجاع جماجم موجودة في متحف باريسي، تعود لمقاومين جزائريين قُتلوا بداية احتلال بلادهم، وهو تصريح يأتي عاماً واحداً بعد استقبال باريس للمرة الأولى في تاريخها وزيراً للمجاهدين (المقاومين) الجزائرين، كما أقرّ المجلس الدستوري الفرنسي بداية 2018 قانوناً بتوسيع دائرة تعويضات حرب الجزائر لتشمل جميع الضحايا بعدما كانت محصورة على الفرنسيين.

"ينتمي ماكرون لجيل جديد غير مثقل بماضِ سياسي متداخل مع حرب الجزائر" يقول بنيامين ستورا، رئيس متحف تاريخ الهجرة في باريس لـ"أوروب 1"، مشيراً إلى أن ماكرون غير معني بـ"استبداد الذاكرة"، وهو ما سيُتيح "الذهاب بعيداً في نوع من المصالحة مع التاريخ". تفاؤل تحمله المؤرخة رافاييل برانش، في حديث لموقع "لا كروا"، بالقول إن موقف ماكرون يؤكد "نهاية كذب الدولة"، لافتة إلى أن ماكرون استخدم كلمة "نظام" في إشارته للتعذيب، وهو يتجاوز بذلك قضية أودان إلى ما هو أكبر.

من أكبر المطالب الجزائرية حالياً، الإلحاح على فتح كامل للأرشيف الفرنسي المتعلّق باستعمار بلادهم. ماكرون لم يفوّت المناسبة ووعد في رسالة "الصفح" بفتح كل القضايا المتعلّقة بالاختفاء القسري إبّان استعمار الجزائر. يندرج هذا الوعد ضمن مسار حمل تفاؤلاً للجزائريين، فقد سبق لحكومة بلادهم أن أكدت تلقيها وعداً باستعداد الفرنسيين تقديم نسخة من أرشيف الفترة الاستعمارية، وهو أمر إن تم، سيفتح المجال لتبيان مصير الملايين من المفقودين الجزائريين، وسيثير اهتمام مستعمرات فرنسية سابقة بأن تضغط بدورها على قصر الإليزي.

غير أن الباحث في التاريخ الجزائري خميلي عكروت، يحمل رأيا آخر: "إذا كان هناك حسن نية حقيقية، فمرحبا بالاعتذار. لكن في تصوري أن ماكرون استخدم قضية أودان حتى يجعل منها شجرة تخفي كل الجرائم التي ارتكبتها فرنسا بحق الجزائريين " يقول الباحث لـDW عربية، متحدثاً عن أن الدولة الفرنسية رفضت الاعتراف بالمسؤولية في مقتل أودان طوال عقود لأنها كانت تخشى المتابعة، والآن "بعدما تقادمت القضية، جاء هذا الاعتذار الاستعراضي".

الخلاف أعمق والاعتذار لا يزال بعيدا!

رغم الاعتراف بمسؤولية الدولة في مقتل أودان، إلّا أن الطبقة السياسية الفرنسية، بما فيها الرئيس ماكرون، تحمل شبه إجماع على رفض الاعتذار للجزائر، لأسباب يعددها المراقبون بين ما هو سياسي وما هو مادي. كما أن ماكرون ليس أول رئيس ينتقد الاستعمار الفرنسي، فقد قام بذلك الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند ولم يتبع ذلك أيّ اعتذار. وتحاول الإدارة الفرنسية طيّ الصفحة بدعوة الجزائريين إلى التطلع للأمام والكف عن التركيز على الماضي، في وقت يؤكد الجزائريون أنهم لن ينسوا جرح مليون ونصف مليون شهيد، سقطوا في مجازر جماعية ارتُكبت كما جرى عام 1945 وإبان الثورة الجزائرية.

ملفات الخلاف حول الاستعمار متعددة، ففرنسا لا تزال تعمل بقانون قديم صدر عام 2005 يعترف بـ"جهود" بالفرنسيين العائدين من المستعمرات ويمنح تعويضات لأنصار الاستعمار وأدواته، كما لم تفتح فرنسا بعد ملف تجاربها النووية في الصحراء الجزائرية وما خلفته من ضحايا، زيادة على خلاف عميق حول ملف حقوق أبناء "الحركى" وهم جزائريون ساعدوا الاستعمار الفرنسي، وملف أصحاب الأقدام السوداء، وهم مستوطنون فرنسيون تركوا أملاكهم بالجزائر التي قامت لاحقا بتأميمها.

Algerienkrieg Einheit der Harkas 1957 (picture-alliance/dpa/AFP)

صورة لـ"الحركى" في الجزائر

كما لا يزال جزءا كبيرا من الرأي العام الجزائري يوجه انتقادات واسعة لحكام الإليزي، ويحمل دولتهم مسؤولية كبيرة عن الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي واجهتها الجزائر بعد الاستقلال، وهناك تنامٍ كبير داخل الجزائر لتيار يطالب بالاستغناء عن اللغة الفرنسية في التدريس. وقد حدت هذه الخلافات التاريخية من تطوير العلاقات الجزائرية-الفرنسية وجعلتها ترزح تحت عبءِ كبير.

ويتحدث خميلي عكروت عن أن ماكرون قد يكون راغباً في التصالح مع التاريخ، لكن الباحث ذاته يشكّ في دخول فرنسا مرحلة جديدة، إذ يقول: "ما يصدر إعلامياً لا يعبر دائماً عن الواقع، لا يمكن لماكرون لوحده أن يصنع قراراً، فهناك جزء كبير من الطبقة السياسية والمثقفة يرفض مواقفه الأخيرة". لذلك يستبعد عكروت أن تتطور العلاقة الجزائرية-الفرنسية بناءً على موقف ماكرون الأخير، ويرهن المؤرخ ذلك بمرور زمن كبير وبتغيّر الحكومات وبوصول جيل جديد إلى الحكم ينظر إلى العلاقات من منظار المصالح بعيداً عن الماضي.

الكاتب: إسماعيل عزام

  • Exhibition German colonialism in Deutsches Historisches Museum (picture alliance/dpa/K-D.Gabbert)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    "مستقبلنا على الماء"

    في عهد المستشار أوتو فون بيسمارك، تأسست الإمبراطورية الاستعمارية الألمانية على الأراضي التي تدعى في يومنا الحاضر: ناميبيا، كاميرون، توغو، وأجزاء من تنزانيا وكينيا. سعى الإمبراطور ويليام الثاني، الذي توج في عام 1888 إلى توسيع المستعمرات من خلال إنشاء أساطيل جديدة، الظاهرة في الصورة. فقد أرادت الإمبرطورية الألمانية (مكاناً لها في الشمس)، كما أعلن المستشار برنارد فون بولوف في عام 1897.

  • German colonies in Africa, map from 1902 (picture-alliance / akg-images)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    المستعمرات الألمانية

    كانت معظم المستعمرات تتمركز في منطقة المحيط الهادئ (شمال غينيا الجديدة، أرخبيل بيسمارك، جزر مارشال وسليمان، ساموا) وفي الصين. حدد المؤتمر الذي عقد في بروكسل عام 1890 ضم مملكتي رواندا وبوروندي إلى الإمبراطورية الألمانية في شرق أفريقيا الألماني. وفي نهاية القرن التاسع عشر كانت المستعمرات الألمانية في أوجها.

  • Colonial ruler being carried in Madagascar (picture-alliance/dpa/arkivi)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    العنصرية

    كان البيض يشكلون أقلية ذات امتيازات عالية في المستعمرات، أقل من 1% من السكان. عاش حوالي الـ 25 ألف ألماني في المستعمرات في عام 1914، أقل من نصفهم بقليل في جنوب غرب أفريقيا الألمانية. أعتبر الـ13 مليون من السكان الأصليين على أنهم أتباع مجردين من حقوقهم.

  • Genocide against the Herero and Nama in German South-West Africa (public domain)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    الإبادة الجماعية الأولى في القرن العشرين

    تعتبر الإبادة الجماعية ضد هيريرو وناما في جنوب غرب أفريقيا الألماني ( ناميبيا في الوقت الحاضر)، من أخطر الجرائم في تاريخ ألمانيا الاستعمارية. هرب معظم ثوار هيريرو خلال معركة واتربيرغ في عام 1904 عبر الصحراء، حيث قطعت القوات الألمانية وصولهم إلى المياه بشكل ممنهج. قدر عدد الذين لقوا حتفهم هناك ما يفوق الـ 60 ألف من السكان الأصليين.

  • Surviving Herero after flight through desert (public domain)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    الجريمة الألمانية

    لم ينج سوى ما يقارب الـ 16 ألف شخصاً من الهيريرو من الإبادة الجماعية، إلا أنهم احتجزوا في معكسرات اعتقال حيث مات منهم الكثير. وما زال العدد الحقيقي للضحايا يشكل نقطة جدلية. كم من الوقت نجوا بعد هروبهم عبر الصحراء بالرغم من نحولهم؟ بجميع الأحوال، فقدوا كل ممتلكاتهم الشخصية وسبل العيش وأية تطلعات مستقبلية.

  • Maji-Maji warriors in 1906 (Downluke)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    حرب استعمارية مع عواقب قريبة المدى

    تصاعد تحالف من المجموعات العرقية ضد الحكم الاستعماري في شرق أفريقيا الألمانية. وقدر عدد الذين ماتوا في ثورة ماجي ماجي بـ 100 ألف شخص. بالرغم من تجنب مناقشتها أو ذكرها فيما بعد بألمانيا، إلا أنها تشكل جزءً هاماً من تاريخ تنزانيا.

  • Bernhard Dernburg in German East Africa in 1908 (picture alliance/akg-images)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    الإصلاحات 1907

    في أعقاب الحروب الاستعمارية، أعيدت هيكلة الإدارة في المستعمرات الألمانية بهدف تحسين شروط المعيشة. عُيّن رجل الأعمال الناجح برنارد ديرنبرغ وزيراً لشؤون المستعمرات في عام 1907 الذي قدم مجموعة من الإصلاحات في السياسات الاستعمارية لألمانيا.

  • Robert Koch's microscopic specimens from East Africa (Deutsches Historisches Museum/T. Bruns )

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    علوم ومستعمرات

    جنباً إلى جنب مع إصلاحات ديرنبرغ، أنشئت المؤسسات العلمية والتقنية للتعامل مع القضايا الاستعمارية وأسست الكليات في الجامعات التي تعرف اليوم بـ جامعة هامبورغ وجامعة كاسل. حضّر روبرت كوخ بعثة علمية إلى شرقي أفريقيا في عام 1906. في الصورة أعلاه تظهر العينات المجهرية التي جمعت هناك.

  • Exhibition on German colonialism (DW/J. Hitz)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    خسارة المستعمرات

    بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى، وقعت ألمانيا معاهدة السلام في مؤتمر فرساي عام 1919 التي تنص على أن البلاد تتخلى عن سيادتها في مستعمراتها. تظهر الملصقات الظاهرة في الصورة مخاوف ألمانيا من تبعات الخسارة: ضعف القوة الاقتصادية والفقر والحياة البائسة في الوطن.

  • German colonialism exhibition in Deutschen Historischen Museum (DW/J. Hitz)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    الطموحات الإستعمارية للرايخ الثالث

    عادت الطموحات الاستعمارية بالظهور في عهد النازيين، ولا تقتصر على تلك المنصوص عليها في (الخطة الرئيسية للشرق) التي تمثلت بالإبادة الجماعية والعرقية في وسط وشرق أوروبا. وهدف النازييون أيضاً لاستعادة المستعمرات التي خسروها في أفريقيا، كما توضح هذه الخريطة المدرسية من عام 1938. كانت المستعمرات لتوفير الموارد اللازمة لألمانيا.

  • CSU delegate Dagmar Wöhrl in Namibia (Dagmar Wöhrl)

    ألمانيا الإفريقية ـ تاريخ استعماري مظلم لا بد من كشفه

    نهج شائك

    تدخل المفاوضات من أجل الاعتراف بالإبادة الجماعية في هيريرو وناما مرحلة صعبة. في حين تماطل ألمانيا فيما يتعلق بالتعويض المالي، هناك تخاذل أيضاً في البنية السياسية في نامبيا. رفع ممثلوا هيريرو مؤخراً شكوى رسمية للأمم المتحدة اعتراضاً على إقصائهم من المفاوضات الحالية. جوليا هيتز/ ريم ضوا.