أصيب ضابط فى الجيش برتبة عميد وقتل ثلاثة من مرافقيه فى اطلاق مسلحين يرجح انهم من تنظيم داعش، النار عليه فى جنوب اليمن، بحسب ما افادت مصادر أمنية اليوم الاحد.

وأشار مصدر أمنى إلى أن مسلحين أطلقوا النار ليل السبت الاحد على سيارة العميد حسن سالم أحمد قرب الحوطة، مركز محافظة لحج الجنوبية، ما ادى إلى اصابته بجروح بالغة، ومقتل ثلاثة من مرافقيه.

وأضاف المصدر الذى رفض كشف اسمه، أن المسلحين "ينتمون إلى تنظيم داعش" الذى تنامى نفوذه خلال الاشهر الماضية فى جنوب البلاد.

وكان التنظيم نفذ مطلع العام الماضى سلسلة هجمات فى صنعاء التى يسيطر عليها المتمردون الحوثيون منذ سبتمبر 2014. الا انه نفذ كذلك خلال الاشهر الماضية، هجمات فى مدينة عدن التى استعادت قوات الرئيس عبد ربه منصور هادى، بدعم من التحالف العربى بقيادة السعودية، السيطرة الكاملة عليها فى يوليو الماضى.

وتبنى التنظيم الذى يسيطر على مساحات واسعة فى سوريا والعراق، هجومين انتحارين بسيارة مفخخة الخميس والجمعة، استهدفا نقاط تفتيش امنية فى عدن التى اعلنها هادى عاصمة موقتة للبلاد بعد سقوط صنعاء.

وتشهد المدينة منذ الصيف الماضى، وضعا امنيا هشا وتناميا فى نفوذ المسلحين وبينهم جهاديون من تنظيمى القاعدة و"الدولة الاسلامية". وينفذ مسلحون مجهولون بشكل متكرر، عمليات اغتيال فى المدينة الجنوبية.

واليوم، افادت مصادر امنية عن العثور على جثة رجل دين سلفى غداة خطفه على يد مسلحين مجهولين.

وقالت المصادر أن رجل الدين سمحان الراوى خطف السبت فى منطقة البريقة بعدن، وعثر على جثته الاحد فى منطقة خور مكسر.

وفى حين لم تحدد المصادر اسباب الخطف والقتل، اوضحت أن الراوى قاتل إلى جانب القوات الموالية فى معارك استعادة عدن خلال الصيف، الماضى، ويشتبه بانه "على ارتباط بجماعات متشددة بينها تنظيم القاعدة".

وتمكنت قوات هادى الصيف الماضى، بدعم ميدانى مباشر من التحالف، من استعادة عدن واربع محافظات جنوبية اخرى، فى حين لا يزال الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق على عبدالله صالح، يسيطرون على مناطق عدة فى شمال البلاد ووسطها.