ردت السلطة الفلسطينية ، اليوم الجمعة 14 سبتمبر، على تصريحات  جاريد كوشنر صهر ومساعد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" التي قال فيها إن "الفلسطينيين يستحقون قرار الإدارة الأمريكية قطع المساعدات المالية عنهم، لقيامهم بتشويه هذه الإدارة".

وقال " نبيل أبو ردينة"  إن "تصريحات كوشنر محاولة للتضليل وتزييف التاريخ الخاص بمدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية"، موضحًا إن تلك التصريحات  "تنم عن جهل بواقع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وأكد "أبو ردينة" على  أن "السلام لا يمر إلا من خلال حل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وفق قرارات الشرعية الدولية وقرارات القمم العربية".

وأشار  "أبو ردينة" إلى  أن "الفهم الأمريكي للأمور، يعبر عن سياسة غير مسؤولة، ستؤدي إلى فراغ مدمر، وتشكل خطرا حقيقيا على النظام والقانون الدولي"، مبينا أن "الاستمرار بإنكار الحقائق التاريخية والدينية للشعب الفلسطيني، ستضع المنطقة في مهب الريح".

وأضاف أن "التوجهات الأمريكية دليل على انحياز أعمى لمفاهيم مزيفة، وهي بمنزلة فشل كامل لمساعي أمريكية، لا تستند إلى الحقائق التي يمكن أن تؤدي إلى تحقيق سلام حقيقي ودائم".

وكان كوشنير قال في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن "القادة الفلسطينيين استحقوا خسارة المساعدة بعد أن شوهوا الإدارة الأمريكية".