كالكثير من المهاجرين يصل قصي شيشكلي، مصمم الأزياء السوري، الليل بالنهار ليقف على قدميه من جديد في العاصمة الألمانية التي تحتضن عدداً كبيراً من دور الموضة وبيوت الأزياء. DW عربية زارت ورشة المهاجر في حي فيدنغ البرليني.

"قدم لي صديق فوتوغرافي هذا الفضاء حتى أتمكن من ابتكار وتصميم الملابس..."، هكذا بدأ قصي شيشكلي حديثه مداعباً لحيته التي بدأ الشيب يغزوها شيئاً فشيئاً. يقع الفضاء في الفناء الخلفي لأستوديو للتصوير الفوتوغرافي. حتى تصل مكان عمل مصمم الأزياء السوري يجب عليك أن تتجاوز الأستوديو ثم تدخل بممر ضيق صُفت على جوانبه مصابيح كهربائية ملونة قديمة ومعدات للتصوير وضعت بعناية.

عالم قصي ومكان عمله عبارة عن غرفة صغيرة مكتظة بالملابس علقت على أطرافها ملابس نسوية وأخرى رجالية. وعلى جانبي هذه المساحة الضيقة وضعت ماكينة خياطة على طاولة رصت عليها بعض الملابس الخفيفة، أما في الجانب الآخر من الغرفة فتحتل طاولة لكيّ الملابس ما تبقى من الفضاء في الغرفة.

ماض "متلألئ"

ولد قصي في دمشق حيث كبر وترعرع ليلتحق عقب المرحلة الثانوية التي تجاوزها بنجاح بمعهد لتصميم الأزياء في العاصمة السورية. ثم توجه حينها الشاب السوري اليافع بحماس وطموح منقطعي النظير مباشرة إلى العاصمة اللبنانية بيروت حيث عالم الموضة. دخل الشاب عالم تصميم الأزياء في بيروت من بابه العريض. وحول مشواره في عالم الخياطة الرفيعة في بيروت يقول قصي وقد بدت على وجهه ابتسامة عريضة: "لقد كانت السنوات التي قضيتها في بيروت متميزة، عملت لدى شركة خياطة شهيرة وكنت أصمم أزياء نسائية للزفاف والسهرات وغيرها". ويضيف الشاب الأربعيني بأن تصاميمه لقيت نجاحاً كبيراً في عالم الموضة وإعجاب فنانات وفنانين ذائعي الصيت على غرار الفنانين الأمريكيتين بيونسه وجنيفر لوبيز، على حد تعبيره.

ويستمر المبدع الدمشقي في مجرى كلامه قائلاً بأن آفاقه كانت مفتوحة سيما أن تصاميمه تلبس في الحفلات الليلية وفي المناسبات الفنية ويضيف: "شاركت بالأزياء التي صممتها في أشهر معارض الموضة في العالم مثل معرضي باريس وروما".

طابع قصي الإبداعي يتميز عن غيره بالألوان المختلفة التي يوظفها في تناغم مع أشكال وصور تقليدية شرقية.

ليس بعد التعثر إلا النجاح

وحتى يكون مصمم الأزياء الدمشقي في قلب الحدث في عالم الموضة تحول إلى دبي ليعيش فيها ويبهر جمهوره بخياطته الساحرة الألباب.

سبق لقصي أن زار العاصمة الألمانية برلين وأعجب بتاريخها وتنوعها الثقافي. وفي 2015 قدم إليها وفي نيته الاستقرار فيها بعد أن "ضُيق" عليه في دبي. يقول المصمم السوري وهو يملئ غليونه بالتبغ: "لقد كنت أنشط في دبي في منظمة غير حكومية تطالب بحقوق النساء سيما منهم الخدم القادمات من الفلبين وتايلاند... عملي لم يرق للكثيرين. ووطني، سوريا، حالياً ليس آمنا لقد سبق لي أن عشت أوقاتا عسيرة فيه".

لم تكن الانطلاقة في برلين، مريحة حيث سكن الوافد السوري في مبيت جماعي في ظروف صعبة. فجأة وجد مصمم الأزياء المحترف نفسه مكبلاً: لا ورشة للخلق والإبداع ولا علاقات مع زملاء المهنة وحتى مبادرته بإنشاء ورشة عمل في مبيت جماعي لتأهيل نسوة في هذا المجال تكسرت وباءت بالفشل ومضى يقول في هذا المضمار: "لقد زاد وزني لقلة الحركة ومررت بمرحلة اكتئاب جراء الإحباط الذي عايشته".

حتى يخرج الشاب السوري من المرحلة الصعبة اقتنى ماكينة مستعملة للخياطة وبعض المعدات الأساسية ثم شرع في التصميم مستعملاً ألبسة تسلمها من إدارة المبيت الذي كان يقطنه. ثم شرع يشتري أشياء أخرى ليخيطها على الألبسة التي ابتكرها. لقيت تصاميمه إعجاب سكان المبيت الذين شرعوا يشترون منه قمصان متميزة لا يجدها المرء في الأسواق والمحلات العادية. كان قصي يقص علينا تجربته في برلين والحسرة ظهرت على محياه ثم تنفس قائلاً: "كانت تصاميمي تعرض على السجاد الأحمر على عكس ما هو عليه الوضع في برلين حيث أسوق ألبسة شبابية مثل القمصان".

قمصان قصي تحمل اليوم ماركته المسجلة "قصي" وبات يسوقها بطرق مختلفة سيما عبر الإنترانت. انطلق قصي في تسويق إبداعاته في ورشته الصغيرة في إحدى شوارع حي فيدنغ ببرلين. يحصل قصي اليوم على عقود لترويج منتوجه الذي كما يقول ليس مخصصاً اللاجئين السوريين بل بات موجها إلى السوق الألمانية عموماً. ويقول قصي بأنه يخشى الحصول على عقود مع شركات كبيرة فهو حالياً ليس قادراً على تلبية رغبات هذه الشركات الكبرى.

برامج داعمة

نجاحات المبدع السوري في خوض معركته في السوق الألمانية لا تعود فحسب إلى رغبته الجامحة في الخلق والإبداع بل أيضاً إلى المشاركة في برامج أعدت خصيصاً لدعم المؤهلين من الوافدين الجدد من السوريين حتى يتسنى لهم الدخول في معترك سوق العمل. خاض قصي تجربة ناجحة في عدة برامج في برلين، من بينها برنامج "ايديس إن موشين" Ideas in Motin و"سينغا ألمانيا "SINGA Deutschland: "في هذين البرنامجين تعرفت على شركات ألمانية في مجال الموضة والملابس كما تعرفت على أبجديات المعاملة الإدارية مع إدارة المالية والتسويق".

وعلى الرغم من أن الأمور الإدارية معقدة هنا في ألمانيا، إلا أن قصي بات اليوم يتقنها ويتعامل معها وهو الحالم بتوظيف نساء سوريات كخياطات في شركة لإنتاج الألبسة يسعى تأسيسها في برلين.

شكري الشابي /برلين

  • Deutschland BASF Arbeiter in Schwarzheide

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    تعتزم شركة BASF للكيماويات تكوين 50 لاجئا لولوج سوق العمل الألمانية، إذ سيشاركون طوال سنة في دروس لتعلم اللغة الألمانية ودورات تأهيلية أخرى للبدء لاحقا في تكوين مهني. وتشغل شركة BASF في ألمانيا وحدها نحو 50 ألف عامل

  • Deutschland Daimler Arbeiter in Sindelfingen

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    شركة السيارات ضمت منذ الأسبوع المنصرم 40 متدربا جديدا مطلوب منهم بعد 14 أسبوعا القيام بأعمال بسيطة في دورة الانتاج. وكالة العمل الألمانية تعد الوسيط الأساسي في توفير الدورات التدريبية وتتحمل تكاليفها في الأسابيع الستة الأولى، فيما تأخذ شركة دايملر على عاتقها طوال الأسابيع الثمانية المتبقية أجور المتدربين وتكلفة دروس اللغة الألمانية

  • Deutschland Deutsche Telekom Telefonzelle Arbeiter in Hannover

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    تعرض شركة تليكوم الألمانية منذ سبتمبر الماضي 70 موطنا للتدريب لصالح لاجئين. كما تعتزم الشركة توفير مائة فرصة تدريب إضافية في السنة المقبلة. وتشغل تليكوم في ألمانيا 120 ألف موظف

  • Deutschland Deutschen Bahn AG Arbeiter in Frankfurt am Main

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    بإمكان اللاجئين المتوفرين على خبرة مهنية البدء في تكوين مهني قصير المدى ككهربائي لدى شركة السكك الحديدية الألمانية. ويستمر البرنامج نحو عامين ونصف العام. ويعمل لدى الشركة حاليا 15 من طالبي اللجوء سيلتحق بهم 9 إضافيون. وتقول متحدثة باسم الشركة إن هذه الأخيرة تنوي بعد إتمام التكوين توظيف مجموعة المتدربين الـ 24

  • Deutschland Siemens Arbeiter in Berlin

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    تعرض شركة سيمنس حاليا عشر فرص تدريبية لصالح لاجئين. وتعتزم شركة الإلكترونيات السنة المقبلة توسيع برنامجها بعرض مائة موطن تدريب لطالبي اللجوء. كما تخطط الشركة لإطلاق أربع دورات لتعلم الألمانية لصالح أربعة أفواج من اللاجئين. وتعد سيمنس، التي تضم 115 ألف عامل، سابع أكبر شركة في ألمانيا

  • Deutschland SAP Arbeiter in Walldorf

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    تعتزم شركة SAP للبرمجيات السنة المقبلة توفير مائة فرصة تدريب على الأقل لصالح لاجئين، وتتوجه الشركة بوجه الخصوص لأكاديميين. كما تخطط الشركة لإنشاء عشرة مواطن إضافية في الدراسة المزدوجة لعلوم الكمبيوتر الاقتصادية. ويطلب من المرشحين التوفر على معرفة فنية أساسية وشهادة جامعية أو تأهيل مماثل

  • Deutschland Flüchtlinge im Bildungszentrum Handwerk Duisberg

    مبادرات شركات ألمانية لإدماج اللاجئين

    تشغيل لاجئين يحمل أيضا في طياته عبئا بيروقراطيا للشركات المعنية، يضاف إلى ذلك الغموض حول مستقبل الوضع القانوني للمتدربين. وعلى الرغم من ذلك، فإن الكثير من الشركات ذات الحجم المتوسط والصغير تساهم هي الأخرى في إنجاح الاندماج المهني للاجئين

    الكاتب: م.أ.م/DW