قضت المحكمة الانتخابية العليا في البرازيل ، ببطلان ترشح الرئيس البرازيلي الأسبق "لويس إيناسيو لولا دا سيلفا" للانتخابات الرئاسية في 7 أكتوبر.
وجاء قرار المحكمة بالغالبية (أربعة من أصل سبعة قضاة) . 

والجدير بالذكر أن "لولا" يتصدر استطلاعات الرأي عن الانتخابات ويقبع في السجن منذ أبريل بتهمة الفساد .

من جهته، شدّد حزب "لولا" على أنه "سيناضل بكل الوسائل" من أجل ترشّح الرئيس الأسبق إلى الرئاسة مجدداً.

وكتب حزب العمال في بيان "سنُقدّم كلّ الطعون أمام المحاكم للاعتراف بحقوق لولا المنصوص عليها في القانون والمعاهدات الدولية التي صدّقت عليها البرازيل"، مضيفًا "سندافع عن لولا في الشوارع، مع الشعب".

ويقول أنصار "لولا" إنه إذا رفض ترشّحه يعني أن الانتخابات لن تكون ديمقراطية.