أشواق حجي حميد هي فتاة إيزيدية هربت من ألمانيا التي كانت لاجئة فيها خوفاً من "مستعبدها الداعشي" الذي قابلته في نفس المدينة التي كانت تعيش فيها، بعد أكثر من 3 سنوات على "استعباده" لها في الموصل.

"هربتُ من العراق لكي لا أرى ذلك الوجه القبيح ولكي أنسى أيّ شيء يذكّرني به، لكنني صُدمتُ برؤيته في ألمانيا"، هكذا تقول أشواق حجي حميد لمهاجر نيوز. قضت الفتاة الإيزيدية ثلاث سنوات لاجئة في ألمانيا، قبل أن تعود إلى العراق مرة أخرى لأنها قابلت "مستعبدها الداعشي" في المدينة الألمانية التي كانت تقيم فيها.


كانت أشواق، التي تبلغ من العمر 19 عاماً، قد وصلت إلى ألمانيا عام 2015 مع والدتها وأحد إخوتها، ضمن برنامج خاص أطلقته حكومة ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية لجلب محتاجي الحماية من النساء الإيزيديات والأطفال الإيزيديين من شمال العراق، وذلك بعد أن نجحت في الفرار من "الداعشي أبو همام" الذي اشتراها بمئة دولار واستعبدها لمدة عشرة أشهر في الموصل، كما تقول لمهاجر نيوز.

وقد كان  تنظيم "داعش" قد اختطفها مع أكثر من سبعين شخصاً آخرين من أقاربها عندما هاجم مناطق الإيزيديين في شمال العراق بداية آب/أغسطس عام 2014.

تروي أشواق كيف أن عناصر "داعش" قاموا بأخذهم في البداية إلى مدينة الشدادي في الحسكة، ثم إلى قضاء بعاج في الموصل، حيث كان يتم بيع وشراء الفتيات الإيزيديات كـ"سلع رخيصة" ويغتصبوهنّ، مضيفة أن من اشتراها كان "داعشياً" من بغداد، اسمه محمد رشيد، وكان يلقب بـ"أبو همام". 

Deutschland - Ashway Haji Hamid - Jesidin aus dem Irak (privat)

أشواق في مطار شتوتغارت في ألمانيا


"لو لم أره لبقيت في ألمانيا"
تقول أشواق لمهاجر نيوز: "رأيت أبو همام في مدينة شفيبش غموند في ولاية بادن فورتمبيرغ والتي كنت أقيم فيها"، وتضيف: "المرة الأولى كانت في عام 2016 حيث كان يلاحقني، لكنني لم أكن أتصوّر أن يكون هو نفسه، لكن في المرة الثانية تحدث معي عن قرب وقال لي بأنه يعرف عني كلّ شيء".

وتضيف الفتاة الكردية التي تتحدث الألمانية بشكل جيد: "أعلمت الشرطة الألمانية بذلك، وقاموا برسم صورته  كما وصفتها لهم، وأخبروني أن اتصل بهم حالما أراه مرة أخرى"، لكنها تشير إلى أن خوفها من "أبو همام"، دفعها إلى مغادرة ألمانيا مع والدتها وأخيها، بعد مرور حوالي شهرين من لقائها به.

وتؤكد أشواق أنها كانت تريد البقاء في ألمانيا، لولا رؤيتها لـ"مستعبدها"، وتضيف: "كنت أريد أن أكمل دراستي والحصول على شهادة تمنحني حياة كريمة" خصوصاً وأنها كانت تذهب للمدرسة، وتتابع: "لكن إذا كان إحدى الدواعش في ألمانيا يستطيع تتبُّعي ويعرف عني كلّ شيء دون أن يتم اعتقاله، فلا يمكن أن أبقى فيها أبداً".

وقبل أن تلتقي بـ"مستعبدها"، لم تكن أشواق تشكو في ألمانيا، سوى من إجبار عائلتها على البقاء في مركز الإيواء، دون السماح لها باستئجار مسكن خاص، وتضيف: "لكن الألمان المحيطين بنا كانوا يشعرون بنا ويعاملوننا بلطف".

Irak - Versklavung von Jesiden - Ashway Haji Hamid mit ihrem Vater (privat)

يقول والد أشواق إن قضية ابنته أصبحت قضية عامة، وأنهم معرضون للخطر في العراق

"قضية عامة"

وتعيش أشواق حالياً مع والدها ووالدتها وبعض إخوتها في إحدى المخيمات في محافظة دهوك في كوردستان العراق، لكن 41 شخصاً من أقاربها، منهم خمسة من إخوتها وإحدى أخواتها، والذين تم خطفهم من قبل "داعش"، مازالوا مفقودي الأثر.

يقول والد أشواق، حجي حميد، لمهاجر نيوز: "المسألة لا تتعلق بابنتي فحسب، بل إن هذه القضية هي قضية عامة تمس كلّ النساء الإيزيديات الأخريات"، مناشداً السلطات الألمانية لمتابعة هذا الموضوع.

ويحذر حجي حميد، الذي يبلغ 53 عاماً، من أن حياته مع عائلته معرضة للخطر من قبل "داعش" في العراق وخاصة بعد كشفهم لقصة ابنته أشواق، مشيراً إلى رغبتهم بالوصول إلى بلد يشعرون فيه بالأمان، مشيراً إلى أن إحدى بناته الأخريات والتي تم تحريرها من أيدي "داعش" في الرقة تعيش مع أخوها في أستراليا، مضيفاً أن العائلة ترغب باللحاق بهم.

تقول أشواق: "لا أريد شيئاً من الحكومة الألمانية سوى أن تعاقب ذلك الشخص، وأن تدرك أن هناك الكثير من الفتيات والنساء الإيزيديات الأخريات في ألمانيا واللواتي لهن قصص مماثلة لقصتي، وأن تحميهنّ من الدواعش الموجودين في ألمانيا".

محيي الدين حسين - مهاجر نيوز

  • woman with headscarf kneeling on cushions (picture-alliance/dpa/A. Martins)

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    أمل في تلقي المساعدة

    أمضت بروين علي باكو البالغة من العمر 23 عاما سنتين في المعتقل مع ابنتها في قبضة ميليشيا داعش الإرهابية. "لما زلتُ لا أشعر بالارتياح"، تقول بروين. وهي تعيش اليوم في معسكر للاجئين في شمال العراق. لكن بروين علي باكو تبقى متوترة، وتقول إنها لا تقدر على النوم.

  • Child sitting on stony ground, laundry fluttering on lines overhead (picture-alliance/dpa/A. Martins)

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    مركز العلاج الأول من نوعه في دهوك

    عندما تسمع بروين علي باكو أصواتا مرتفعة، فإنها ترجف، لأن ذلك يذكرها باختطافها. وهي تعلق أملا كبيرا على مركز معالجة الصدمات بالعراق. إنه المركز الأول من نوعه في المنطقة ويتم تمويله كجزء من مشروع كبير من أموال من ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية التي تمكنت من تولي رعاية 1100 امرأة إيزيدية في 21 من المدن والقرى.

  • Refugee camp in Iraq, rows of huts (picture-alliance/dpa/A. Martins)

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    مساعدة للاجئين في معسكر "كبارتو"

    يمكن الآن تقديم المساعدة مباشرة في العراق. البرنامج الذي تم اعتماده لثلاث سنوات خصصت له ولاية بادن فورتمبيرغ 95 مليون يورو. ويُتوقع رعاية الأشخاص المعنيين بعدة إجراءات ليتمكنوا من التكيف مع مصيرهم.

  • Dohuk Irak and map

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    لم يكن أحد مختص في معالجة الصدمات

    في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك بلا هوادة في الموصل بين تنظيم "داعش" والقوات العراقية ينجح عدد متزايد من المختطفين من الهرب من قبضة الإرهابيين.ويوجد 26 طبيبا نفسيا في منطقة كردستان المستقلة، لكن لا أحد منهم مختص في معالجة الصدمات. على الأقل ليس في الوقت الحاضر.

  • Jan Kizilhan (picture-alliance/dpa/A. Martins)

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    نور في نهاية النفق

    الجالية الإيزيدية في ألمانيا تضم 100 ألف عضو. واحد منهم هو الخبير في علاج الصدمات يان كيزيلهان الذي جاء إلى ألمانيا في السادسة من عمره، وكان الفاعل الرئيسي في إنشاء معهد معالجة الصدمات في دهوك العراقية. ويتضمن البرنامج مشروع تدريب لمختصين محليين لمعالجة النساء مثل بروين علي باكو.

  • people standing in front of building (picture-alliance/dpa/A. Martins)

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    تدريب طاقم الأخصائيين

    يُتوقع تدريب طاقم الأطباء خلال السنوات الثلاث المقبلة من قِبَل 30 أخصائيا محليا وألمانيا. وسيتم اعتماد البرنامج على المستوى الإقليمي. والهدف هو تدريب أكثر من 1000 طبيب نفساني خلال السنوات العشر المقبلة. ويمكن للطلبة اجتياز امتحان شهادة الماستر المزدوجة في العلاج النفسي وعلاج الصدمات.

  • Kizilhan speaking to two men (picture-alliance/dpa/A. Martins)

    بعد الاغتصاب والعبودية.. ألمانيا تمنح الأمل لضحايا "داعش" الإيزيديين

    "واجب تقديم المساعدة"

    يان كيزيلهان تبادل الرأي حول الموضوع مع شيخ القبيلة بابا شيخ، وكذلك مع آلاف النساء الإيزيديات في معسكرات اللاجئين: "الأمر يتعلق هنا بصدمة جماعية وكذلك إبادة جماعية، وعليه يجب علينا تقديم المساعدة ـ من واجبنا المساعدة". إعداد: بيرغهاوزِن/ هودالي / م.أ.م