مصدر الصورة Reuters

تعهدت قطر بدعم اقتصاد تركيا المضطرب من خلال ضخ استثمارات مباشرة بقيمة 15 مليار دولار.

يأتي هذا في أعقاب تراجع حاد في قيمة الليرة التركية وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن قس أمريكي يحاكم بتهم إرهاب.

وجاء الإعلان عن الاستثمار القطري عقب اجتماع بين أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة.

وورد في بيان أصدره الديوان الأميري القطري أن أمير البلاد "وجه بتقديم دولة قطر حزمة من المشاريع الاقتصادية والاستثمارات والودائع بما يقارب 55 مليار ريال قطري، أي ما يعادل 15مليار دولار أمريكي، دعما للاقتصاد التركي".

بدوره، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، عبر حسابه بموقع تويتر "لقد تعهدت قطر باستثمار 15 مليون دولار في تركيا"، مضيفا أن "العلاقات التركية-القطرية مبنية على أسس متينة من الصداقة والتضامن".

وكانت العملة التركية فقدت حوالي 20 في المئة من قيمتها لتسجل أكبر هبوط مقابل الدولار الأمريكي، يوم الجمعة الماضي، في ظل توتر علاقات أنقرة مع الولايات المتحدة.

وضاعفت الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي الجمارك على المنتجات التركية بعد رفض أنقرة تسليم القس الأمريكي أندرو برنسون الذي يحاكم في تركيا بتهم إرهاب.

وسجلت عمليات شراء الدولار ست ليرات وحوالي نصف الليرة في منتصف يوم الجمعة، وهو ما شكل خسارة لقيمة الليرة بحوالي 20 في المئة.

وأثار هذا الهبوط الشديد قلقا حول متانة قطاع البنوك التركي، وسبب اضطرابات في الأسواق العالمية.

مصدر الصورة Reuters

وردا على الإجراءات الأمريكية، فرضت تركيا زيادات كبيرة على الجمارك على الواردات الأمريكية بما فيها السيارات والمشروبات الكحولية والتبغ.

ووفق مرسوم صادر عن الرئيس التركي، تقرر زيادة الجمارك على السيارات إلى 120 في المئة، والمشروبات الكحولية إلى 140 في المئة والتبغ الخام إلى 60 في المئة.

وساعدت هذه الزيادة في انتعاش الليرة التركية، حيث استعادت 3 في المئة من قيمتها.

وفي أعقاب الإعلان عن التعهد القطري بالاستثمار في تركيا، ارتفعت العملة التركية لوقت قصير مقابل الدولار الأمريكي.

-------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.