قال رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم، إن بلاده "لا ترضخ للإملاءات الاقتصادية المدفوعة بحسابات سياسية، وعلى الجميع، أصدقاء وأعداء، أن يعرفوا ذلك".
جاء ذلك في تصريحات اليوم الثلاثاء، خلال مأدبة فطور في إسطنبول، مع السفراء الأتراك المشاركين في مؤتمر السفراء العاشر.
 أكد رئيس البرلمان التركي: "أن التقلبات في سعر صرف الليرة التركية خلال الأيام الماضية، ليس انعكاسا لوضع الاقتصاد التركي، وإنما مدفوعة بالسياسة، وليست لها أساس اقتصادي".


وأضاف رئيس البرلمان: "أعلن مرة أخرى، أن البرلمان التركي بجميع أحزابه مستعد لاستصدار أية قوانين تحتاجها الحكومة".
وقال إنه "بدلا من أن تحاول الإدارة الأمريكية تحقيق ما تريده عن طريق التصريحات والعقوبات والتغريدات غير المسؤولة لرئيسها، عليها البحث عن حل في إطار احترام قوانيننا".


كما أعرب عن إمكانية وجود فرصة للحل، قائلا إن الإدارة الأمريكية هي الطرف الذي عليه أن يخطو الخطوة الأولى في سبيل الحل.
وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة حربا اقتصادية من جانب قوى دولية، ما تسببت في تراجع سعر صرف الليرة، وارتفاع نسب التضخم في البلاد.

​المصدر: الأناضول