نفت وزارة الدفاع الروسية، أمس السبت، انتهاك أية مقاتلة من مقاتلاتها الحربية، التي تقوم بعمليات عسكرية في سوريا، المجال الجوي التركي.

وزعم المتحدث باسم الوزارة، إيغور كوناشينكوف، في بيان صادر عنه مساء السبت، أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية في سوريا، والرادارات التابعة للجيش السوري، لم تحدد انتهاكًا للحدود التركية السورية.

وأضاف كوناشينكوف، أنه “يمكن لأنظمة الرادارات، تحديد ارتفاع، ومسار، وسرعة الأجسام في الأجواء، إلا أنها غير قادرة على تحديد جنسية ذلك الجسم”.

وحول توجيه أجهزة الرادار التركية، تحذيرات باللغتين الروسية والانكليزية، للطائرة الحربية الروسية، قبيل انتهاكها لمجال تركيا الجوي عدة مرات، زعم كوناشينكوف أنه “لم تجرِ، أية اتصالات لاسلكية بين الطيارين الروس، وتركيا منذ مدة طويلة”.

ووصف كوناشينكوف، البيان المتعلق بانتهاك الطائرة الحربية الروسية للمجال الجوي التركي، بأنه عبارة عن “دعاية”.

جدير بالذكر، أن وزارة الخارجية التركية، كانت أعلنت في بيان لها في وقت سابق اليوم، أن مقاتلة روسية من طراز “سو 34 ” انتهكت المجال الجوي للبلاد، أمس الجمعة، مشيرةً أنه تم توجيه تحذيرات لها من قبل راداراتها.

ولفت البيان أن الانتهاك يعد مؤشراً واضحاً وجديداً للتصرفات الروسية لزيادة المشاكل، رغم تحذيرات تركيا وحلف شمال الأطلسي “ناتو” لموسكو بهذا الصدد.

وأكد البيان أن الخارجية استدعت، مساء أمس، السفير الروسي لدى أنقرة، إلى مقر الوزارة، معربة عن احتجاجها واستنكارها الشديدين، إزاء انتهاك المقاتلة الروسية للأجواء التركية.

وكان الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرغ، قد أوضح في بيان صادر عنه، أن مقاتلة روسية، انتهكت المجال الجوي التركي، رغم التحذيرات المستمرة للمسؤولين الأتراك، داعياً موسكو إلى التحرك بمسؤولية، واحترام المجال الجوي للحلف.

المصدر: الأناضول