Image copyright Reuters Image caption انتقدت الاحزاب اليسارية وجمعية رجال الشرطة الالمانية التصريحات التي ادلت بها بتري

قالت زعيمة حزب (البديل لألمانيا) اليميني الشعبوي المعادي للاتحاد الاوروبي فراوكه بتري إنه ينبغي على الشرطة اطلاق النار على المهاجرين الذين يحاولون دخول المانيا بشكل غير شرعي "اذا كان ذلك ضروريا."

وقالت بتري لصحيفة محلية "لا ارغب بذلك (اطلاق النار على المهاجرين)، ولكن استخدام القوة المسلحة يبقى الخيار الأخير."

الا ان تصريحات بتري قوبلت باستنكار الاحزاب اليسارية علاوة على اتحاد الشرطة الالماني.

وكانت المانيا استقبلت اكثر من مليون ومئة الف مهاجر في العام الماضي.

من ناحية أخرى، قالت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل السبت إن معظم اللاجئين العراقيين والسوريين سيعودون الى بلادهم عندما تنتهي الحروب الدائرة فيها.

وقالت ميركل للمشاركين في مؤتمر لحزبها، حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، إن الاجراءات المشددة التي دخلت حيز التنفيذ في الاسبوع الماضي ستقلل من تدفق المهاجرين، ولكن حلا اوروبيا ما زال هو المطلوب.

اما بتري، فقالت لصحيفة مانهايمر مورغين إنه ينبغي على الشرطة منع المهاجرين من دخول المانيا بشكل غير شرعي من النمسا باستخدام الاسلحة النارية اذا اقتضت الضرورة ذلك، مضيفة "هذا ما ينص عليه القانون."

ولكن توماس اوبرمان، العضو البارز في الحزب الديمقراطي الاجتماعي (يسار الوسط)، قال "إن آخر زعيم الماني كان في عهده تطلق النار على اللاجئين هو اريش هونيكير (زعيم جمهورية المانيا الديمقراطية او المانيا الشرقية السابقة)."

من جانبه، قال اتحاد الشرطة الالماني إن رجال الشرطة لن يطلقوا النار على المهاجرين ابدا، وإن تصريحات بتري تكشف عن عقلية متطرفة وغير انسانية.

يذكر ان عدد الاعتداءات التي تعرضت لها مساكن المهاجرين في المانيا ارتفع الى 1005 في العام الماضي وهو عدد يبلغ 5 اضعاف تلك التي سجلت في عام 2014.