قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: إن المهاجرين وطالبى اللجوء يجب أن يعودوا إلى بلدانهم الأصلية بمجرد استعادة السلام وانتهاء الصراعات المسلحة.

وبحسب وكالة رويترز أضافت ميركل، فى مؤتمر لحزبها المسيحى الديمقراطى، السبت، قائلة "نحن بحاجة لنقول للناس إن وجودهم فى ألمانيا هو وضع مؤقت، ونتوقع أنه بمجرد تحقيق السلام فى سوريا مرة أخرى وبمجرد هزيمة تنظيم داعش فى العراق، فإنكم ستعودون إلى بلدانكم".

وتأتى هذه التصريحات فى وقت تواجه فيه المستشارة الألمانية انتقادات متزايدة بسبب سياسة الباب المفتوح التى اتبعتها منذ العام الماضى تجاه المهاجرين، حيث وصل نحو 1.1 مليون لاجئ للبلاد. وأظهر إستطلاع للرأى، نُشر الجمعة، أن 40% من الألمان يريدون ميركل أن تستقيل بسبب سياساتها تجاه اللاجئين.

وأشارت ميركل، خلال المؤتمر، إلى أنه فى عام 1990 عاد 70% من اللاجئين من يوغوسلافيا إلى منازلهم بعد انتهاء الحرب، وأضافت إن التدابير الجديدة التى اعتمدتها حكومتها ستسهم فى تباطؤ تدفق المهاجرين على ألمانيا، ولكنها أوضحت أنه لا تزال هناك حاجة إلى حل على نطاق أوروبى لأزمة المهاجرين.