قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن استطلاعا جديدا أجراه مركز بيو وجد أن ثلاثة من بين كل خمسة أمريكيين لديهم أفكارا سلبية عن المرشح الجمهورى المحتمل فى انتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، وهى أعلى نسبة بين الجمهوريين، وأعلى نسبة لأى مرشح فى السباق فى تلك المرحلة.

وذكرت الصحيفة، إن تلك النسبة من الآراء السلبية مرتفعة فى الغاية، حتى أن القائمين على استطلاع جالوب قالوا إن ترامب بذلك هو أكثر مرشح يلقى معارضة مقارنة بكل المرشحين منذ عام 1992، عندما بدا المركز فى إجراء مثل هذه الاستطلاعات.

وتابعت الصحيفة: لم يحصل أى مرشح، سواء كان ديمقراطيا أو جمهوريا أو مستقلا، طوال الخمس وعشرين عاما الماضية على تلك الرؤية السلبية من الأمريكيين مثل ترامب، حيث كان الرئيس الأمريكى الأسبق جورج بوش الأب هو الوحيد الذى حصل على نسبة مقاربة من معدلات عدم التأييد قبل أن يخسر الانتخابات فى عام 1992، والتى فاز فيها خلفه بل كلينتون.

فى حين كان الأكثر شعبية وفقا لاستطلاع جالوب، بيرنى ساندرز وبن كارسون، وكليهما أقل شهرة من ترامب.

كما وجد استطلاع جالوب الذى أجرى فى وقت مبكر هذا الشهر أن شعبية تيد كروز بين الجمهوريين قد زادت، ربما بسبب التدقيق المتزايد له بعدما لفت الأنظار لاحتمال أن يتصدر السباق المرتقب فى ولاية أيوا، حيث يعقد أول مؤتمر انتخابى لاختيار المرشح الذى سيمثل الجمهوريين فى الانتخابات الأمريكية.