ترك برس
صرّح وزير العمل والضمان الاجتماعي "سليمان سويلو" في المؤتمر الصحفي الذي عقده في "موش" التركية، بأن السياسة التي يتبعها زعيم حزب الشعوب الديمقراطي "صلاح الدين ديمير طاش" من شأنها أن تلحق الضرر بالشعب التركي برمته، واصفا إياها بأنها أبعد ما تكون عن الديمقراطية والإنسانية.

وجاء ذلك في معرض انتقاده لما جاء على لسان "ديميرطاش" الذي أدلى بتصريحات استهدف من خلالها الحكومة التركية وهيئة الأركان العامة للجيش.

وأشار "سويلو" إلى أن المعارضة لم تستطع أن تحتمل نتائج الانتخابات وفوز العدالة والتنمية، ولذلك لجؤوا إلى التعاون مع جهات خارجية، بغية إضعاف الحكومة.

وفي هذا السياق قال: "إن سياسة حزب الشعوب الديمقراطي أبعد ما تكون عن السياسة والديمقراطية، وأبعد ما تكون عن الإنسانية، هؤلاء يريدون أن يلحقوا الضرر بتركيا، وبـ 79 مليون مواطن تركي، لا يترددون بتقديم الشكاوي بحق الحكومة التركية إلى الخارج، وهدفهم من ذلك التقليل من شأن الحكومة أمام الرأي العام، ولذلك تجد ان ما يقومون به لا يمكن تصنيفه تحت مما يسمى الديمقراطية أو السياسة، إنهم يحاولون إضعاف تركيا، والتقليل من اعتبارها وشأنها ولكننا لن نسمح بذلك على الإطلاق".

يذكر أن زعيم حزب الشعوب الديمقراطي طلب مؤخرا من الحكومة الفرنسية بالضغط على الحكومة التركية لوقف عملياتها العسكرية على تنظيم بي كي كي الإرهابي.