أعربت الخارجية البريطانية، اليوم الإثنين 23 يوليو ، عن قلقها من "قانون القومية" اليهودي الذي تبناه الكيان الصهيونى،الذي يؤدي بدوره إلي تقويض العلاقات مع الكيان الصهيونى،حيث أن القانون لا يعبر عن الديموقراطية التي تتحدث عنها سلطات الاحتلال الصهيوني. 


وكان الكنيست الصهيوني ، أقر  بصورة نهائية "قانون القومية" الذي ينص على أن "حق تقرير المصير  يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط".