يقوم الرئيس الأمريكى باراك أوباما بزيارة أحد المساجد فى مدينة بالتيمور يوم الأربعاء المقبل، وهى أول زيارة يقوم بها لمسجد منذ توليه الرئاسة الأمريكية قبل سبع سنوات.

وقال مسئول بالبيت الأبيض فى رسالة عبر بريده الالكترونى نُشِرَت اليوم الأحد " إن زيارة الرئيس أوباما للجمعية الإسلامية فى بالتيمور تهدف إلى الاحتفاء بالاسهامات التى قدمها المسلمون الامريكيون للمجتمع الامريكى كما أنها تأتى تأكيدا على أهمية الحرية الدينية كإحدى قيم المجتمع الأمريكى.

وأضاف المسئول، فى رسالته التى نقلتها وسائل الإعلام الأمريكية " إن أوباما يؤمن بأن إحدى نقاط القوة للولايات المتحدة هى التنوع الثرى وفكرة أن الأمريكيين أصحاب الديانات والخلفيات المختلفة يستطيعون العيش سويا.
وأشارت الرسالة إلى تاكيد أوباما على أن المسلمين الأمريكيين هم الأصدقاء والجيران والزملاء فى العمل والأبطال الرياضيين والعسكريين الذين يدافعون عن الوطن.