صرحت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" الأربعاء، بأن بلادها تصنع سياستها الخاصة، وتتخذ قراراتها بشكل مستقل. 
جاء ذلك ردا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي اتهم فيها ألمانيا بإثراء روسيا عبر استيراد الغاز منها، مضيفا أن برلين "رهينة" في يد موسكو.
وقالت ميركل في تصريحات صحفية على هامش قمة حلف شمال الأطلسي "ناتو" التي انطلقت في بروكسل اليوم: " نصنع سياستنا الخاصة، ونتخذ قراراتنا بشكل مستقل، نٌدين بالكثير لحلف الأطلسي، لكننا أيضا فعلنا الكثير من أجله، ألمانيا تعد ثاني أكبر مساهم بالقوات في حلف الناتو، وتضع أغلب قواتها في خدمته، على سبيل المثال في أفغانستان، نحمي مصالح الولايات المتحدة، نحن نحب أداء مثل هذه الأدوار عن قناعه، وسنزيد من نفقاتنا العسكريه".
وأضافت: "عشت في قسم من ألمانيا المحتلة من قبل الاتحاد السوفيتي (في إشارة لألمانيا الشرقية).. أنا سعيدة جدا لأننا متحدون اليوم بصفتنا جمهورية ألمانيا الفيدرالية، ويمكننا اعتماد سياستنا الخاصة واتحاذ قرارات مستقلة".

الجدير بالذكر أن تلك التصريحات جاءت رداً على الرئيس الأمريكي ترامب الذي قال " ألمانيا رهينة لروسيا، فهي تُثري موسكو، وتدفع مليارات الدولارات لها مقابل إمدادات الطاقة، وعلينا أن ندفع من أجل حمايتها في مواجهة روسيا. هذا ليس عدلا".
ومن المقرر أن تلتقي ميركل ترامب عصر اليوم، في جلسة مباحثات على هامش قمة الناتو، ثم تلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.