اتهم نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجى، نائب رئيس الوزراء السابق لشؤون الطاقة حسين الشهرستانى، بأنه أوقف العمل فى إعادة صيانة "سد الموصل" بالرغم من توفر الأموال بسبب اصراره على شركة معينة رفض ان تقوم بأعمال الصيانة.

وكشف الأعرجى فى تصريحات لشبكة "السومرية" الفضائية مساء أمس السبت عن وجود تفاهمات لتغيير حكومة حيدر العبادى، الذى يصر على تغيير وزيرين من "التحالف الوطنى" الذى ينتمى إليه العبادى وأن الكتلتين السياسيتين للوزيرين ترفضان تغيرهما وقدمتا طلباً لاستجواب العبادى فى البرلمان.

واتهم الأعرجى التحالف الوطنى بأنه خذل العبادى ويعرقل برنامج الإصلاحات التى أعلنها، مضيفا أن" تفاهمات تجرى حالياً فى غرف مغلقة لتغيير الحكومة، وأن الحل الوحيد يكمن بحكومة انقاذ وطنى برئاسة العبادى وأربع او خمس شخصيات من التحالف الوطنى، وتعطيل بعض مواد الدستور لإيقاف جميع الانتهاكات ومحاسبة المجرمين والإرهابيين".

ولفت إلى أن "سد الموصل" يعانى من عيب انشائى منذ عهد النظام السابق، وعمليات معالجته مستمرة عبر حقنه بكميات كبيرة من الاسمنت يومياً، لافتا إلى أنه كان يفترض على حكومة نورى المالكى السابقة أن تضع حلاً جذرياً لقضية السد .

وأوضح أن جهة سياسية أرادت أن تكلف شركة معينة بإعادة صيانة السد، فيما رأى خبراء ومختصون ضرورة أن تتولى اعمال الصيانة شركة أخرى، وقال إن لجنة الطاقة الحكومية ورئيسها حسين الشهرستانى كان مصراً على أن تتولى شركة معينة اعمال الصيانة وبالتالى اوقف العمل رغم تخصيص الأموال حينها والبالغة ثلاثة مليارات دولار.