أكد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولى العهد السعودى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن حادث الإحساء الإرهابى لن يزيد المملكة إلا قوة وإصرارا لاستئصال "الفئة الباغية".

جاء ذلك خلال زيارته مساء أمس السبت والأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية للمصابين فى الحادث الإرهابى الذى استهدف مسجد الرضا بالإحساء وأسقط عدد من الضحايا ما بين قتيل وجريح، وذلك بمستشفى الملك عبدالعزيز للحرس الوطنى بالأحساء.

ونقل ولى العهد للمصابين تمنيات ودعوات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بأن يمن الله عليهم بالشفاء العاجل، وقال ولى العهد "إن ما حصل أول أمس لن يزيدنا إلا قوة ومتانة فى هذا البلد لاستئصال هذه الفئة الباغية ".