يتواصل الجدل بين المغردين السعودين حول تصريح الشيخ عادل الكلباني إمام الحرم السابق بأن "داعش نبتة سلفية".

رأي الكلباني الذي غرّد به قبل أكثر من عام، وأكد عليه خلال مقابلة تلفزيونة على قناة "إم بي سي" قبل عدة أيام، أثار حفيظة العديد من الدعاة في السعودية.

واعتبر عدد من الدعاة أن "الكلباني بمقولته هذه يجسّد مثالا واضحا على الاستكبار في الرأي، وتشويه منهج نقي".

أستاذ الشريعة خالد الصقعبي، قال: "الفهم السقيم للمنهج لايتحمل وزره المنهج، المشكلة تكمن في محاولة التسلق وطلب الشهرة، ولو على حساب المباديء"، في إشارة إلى الكلباني.

الشيخ عبد الله الفيفي، المشرف على شبكة طريق السنّة، غرّد: "سبق إيقاف الكلباني عن الخطابة لمدة 13 عاما؛ فهل كان يحمل أفكارا داعشية، وصار الآن يرى الناس بعين طبعه !؟".

وتابع الداعية علي الرّيشان: "لن تتوقف المزايدات في سوق(الهذْر)، لكن لاعليك:(فأمّا الزّبد فيذهب جفاء...)".

عدنان البخاري، غرّد قائلا: "من قال: (داعش نبتة سلفية)" عن قناعة، فهو معذور بجهله؛ فإما أنه لم يعرف السلفية الحقة، أولا يعرف مذهب الخوارج (داعش)، فضلا عن أن يفرق بينهما".

الشيخ عادل الكلباني، وبعد أيام على تصريحه المثير للجدل، غرد مساء السبت، قائلا: "ناقشوا فكر داعش والحشد وغيرها، لا أفعالهم!".

وحول ترجمة لقائه للغة الإنجليزية من قبل مركز أبحاث بريطاني، وهو ما أثار حفيظة مغردين، قال الكلباني: "الحق أحق أن يتبع".

يذكر أن الشيخ عادل الكلباني انتقد أبرز دعاة السعودية بشدة في فترات سابقة، متهما اياهم بحب الظهور عبر الإعلام.