احتفلت الجالية المصرية بسلطنة عمان، مساء اليوم الاثنين، بالذكرى الخامسة لثورة الـ25 من يناير، برعاية السفير المصرى بعمان صبرى مجدى صبرى، ومسئولى وموظفى السفارة وعدد كبير من أبناء الجالية المصرية.

وشهد الحفل فقرات فنية وغنائية متنوعة مع الأغانى الوطنية، التى تفاعل معها أبناء الجالية المصرية، إلى جانب تقديم الهدايا التذكارية للحضور، وبدأ الحفل الذى قدمه الدكتور شعبان الأمير الملحق الثقافى، بالسلام الوطنى، ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم.

تبع ذلك كلمة للسفير صبرى مجدى صبرى سفير، رحب فيها بالحضور، وقال: أخوتى وأبنائى أبناء الجالية المصرية فى سلطنة عمان، أتشرف بأن أكون معكم اليوم لنحتفل سويًا بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير المجيدة، التى جاءت بإرادة حقيقية من الشعب المصرى، لتحقيق مطالب مشروعة تمثلت فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، ومثلت الثورة شعلة جديدة للأمل والتقدم لجميع المصريين.. هؤلاء المصريين الذين بوعيهم نجحوا بعد ذلك فى تصويب مسار الثورة فى 30 يونيو".

وأضاف: يأتى الاحتفال هذا العام بالتزامن مع انعقاد الجلسات الأولى لمجلس النواب، واستكمالاً لآخر مرحلة من خريطة الطريق السياسية، وقد شارك فى هذه الانتخابات 44 حزبًا سياسيًا مثلت كل ألوان الطيف السياسى، ويعد اكتساب المصريين حق التصويت فى الخارج أحد أبرز مكتسبات ثورة 25 يناير، حيث لم يكن للمصريون المغتربون الحق فى التصويت فى الانتخابات من الدول التى يقيمون بها، إذ تمكن المصريون ولأول مرة فى تاريخهم من التصويت فى كافة الانتخابات البرلمانية والرئاسية المتعاقبة التى أجريت عقب الثورة، وذلك كحق أصيل كفله الدستور المصرى للمواطنين للمساواة بين كافة أبناء الوطن فى الداخل والخارج. ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل أقر الدستور تمثيل المصريين بالخارج تمثيلا ملائما فى مجلس النواب، وهو ما تحقق بالفعل فى البرلمان المصرى الذى بدأ أولى جلساته قبل أيام بعضوية 8 نواب يمثلون المغتربين المصريين، أحدهم تقيم فى سلطنة عمان.. وتحضر معنا اليوم.. حظى كذلك المصريون بالخارج باهتمام السيد الرئيس كأحد مكتسبات الثورة، حيث تم إنشاء وزارة مستقلة بهدف مساندة الجاليات وتحسين ظروفهم وحل مشاكلهم بالتعاون مع وزارة الخارجية، ولاشك أن هناك العديد من المشاغل والمشاكل التى تتطلب تدخل الدولة لدعم جنود مصر وسفرائها بالخارج لكى يتمكنوا من أن يكون لهم دورا فى تنمية مصرنا.. ونحن الآن بعد 5 أعوام من الثورة، يمكن القول إنه قد تحقق عدد من الإنجازات والتطورات على الصعيدين الداخلى والخارجى، فعلى سبيل المثال وليس الحصر، يتضح نجاح الإرادة المصرية فى تجاوز أزمة الكهرباء وأزمة رغيف العيش من خلال منظومة التموين الجديدة، إلى جانب إنجاز مشروعات قومية مثل قناة السويس. ودوليا نجحت مصر فى ترسيخ استقلالية القرار المصرى على مستوى السياسة الخارجية المصرية، بما ينوع من علاقات مصر الخارجية ويحافظ على توازن تلك العلاقات، وفى مقدمة ذلك تنشيط العلاقات المصرية مع إفريقيا، وهو ما برز جليًا منذ ثورة 25 يناير.. كما يعتبر انتخاب مصر لمجلس الأمن الدولى أحد أهم إنجازات الدبلوماسية المصرية عقب 25 يناير. كما يمكن القول بأن بلدنا الحبيب مازال يحتاج تلك الروح التى ولدتها الثورة عند المصريين، إذا أن مصرنا الغالية بحاجة لمزيد من العمل والجهد والإنتاج، والصبر حتى يتم التغلب على بعض السلبيات التى ستأخذ وقتًا حتى تتحقق الآمال التى تبنتها، لاسيما فى ظل تصاعد تهديد الإرهاب ليس فى مصر فحسب، بل فى العالم كله، مما يجعل مصر تقف على الخطوط الأمامية لمحاربة الإرهاب إقليميًا ودوليًا. فى هذا المقام، لا يفوتنى أن أقدم تحية اعتزاز وتقدير للشعب المصرى وشهداء ثورة 25 يناير، مؤكدا على أن دماء كل الشهداء الذين سقطوا من أجل مصر منذ 25 يناير وحتى الآن هو المعنى العظيم الذى يحركنا نحو الأفضل.

وأضاف السفير صبرى مجدى: انتهز هذه الفرصة لأؤكد حرصى على العمل من أجل بلدى ومن أجل رعاية مصالح أبناء الجالية فى سلطنة عمان، وفى هذا السياق، أود أن أحيطكم علمًا بأنه منذ وصولى منتصف سبتمبر الماضى، حرصت على لقاء بعض المجموعات بهدف التعرف على مشاكل الجالية، وبالفعل كانت تلك المشاكل محل مناقشاتى مع الوزراء والمسئولين من الجانب العمانى.. وعرض بعض المشكلات وطلبات الجالية التى يجرى التشاور حول حلها مع المسئولين.

وفى نهاية حديثه شكر السفير المصرى السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وحكومته على ما قدموه من دعم لمصر والمصريين فى السلطنة، وتطرق إلى عمق العلاقات العمانية المصرية، فى ظل قيادة السلطان قابوس الحكيمة وحسن الضيافة التى يتلقاها أبناء الجالية المصرية، مؤكداً أن أبناء الجالية يعتبرون السلطنة بلدهم الثانى.

بعدها بدأت فقرات الحفل بمقطوعات على العود أداء الفنان المصرى وليد عبد الحميد، ثم غناء إحدى الطالبات المصريات بسلطنة عمان اتبع ذلك الفقرة الغنائية الفنية والتى أدت مجموعة من التابلوهات الفنية المعبرة عن روح الثورة المصرية المجيدة 25 يناير والتى تفاعل معها الحضور الكرام ثم اختتم الحفل لتقطيع تورتة الحفل السفير المصرى وسط وبمشاركة الحضور، ثم دعوة الحضور لتناول العشاء المصرى والتقاط الصور التذكارية.
اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016