أعلنت الناشطة اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، عن تجميد أصول وأموال تابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وعائلته في جنوب أمريكا وعدد من دول أوروبا وآسيا. 

وقالت كرمان، في حسابها على موقع "فيسبوك" مساء السبت، إن لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة، جمدت أموالا وأصولا تابعة لشبكة مالية، أسسها المخلوع علي صالح وعائلته ومعاونوه، في كل من جنوب أمريكا وأوروبا، وجنوب غرب آسيا، وفي الكاريبي، بالإضافة إلى الشرق الأوسط.

وأكدت كرمان أن الشبكات المالية لصالح، عبارة  عن رجال أعمال وشركات وأفراد يتوزعون في تلك المناطق سالفة الذكر.

وعددت الحائزة على جائزة نوبل، أسماء الشركات والشبكات المالية التي طالها الرصد والملاحقة والتجميد والبالغة تسع شركات وهي كالآتي:

ـ Pact trust
- New world trust corporation
- NWT service limited
- Albula limited
- Weisen limited
- Foxford management ltd
- NWT directors Ltd
- NWT foxford managment SA
- And CT management

يذكر أن "عربي21" لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الواردة في مواقع التواصل الاجتماعي من مصدر مستقل. 

من جانب آخر، قال تقرير صادر عن فريق لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة، في وقت سابق، إن الفريق تمكن من تحديد بعض مصادر الدخل التي تستخدمها ميليشيات الحوثي ­صالح لتمويل عملياتها العسكرية، بينها أصول تصل إلى قرابة 50 مليون دولار باسمي شخصين تحت طائلة العقوبات، هما علي عبد الله صالح ونجله أحمد علي عبد الله صالح.

وأضاف التقرير أنه تم تحديد شبكتين ماليتين، جرى استخدامهما للالتفاف على تجميد الأصول، وفقا للقرارات الأممية.

وفي شباط/ فبراير من عام 2015، قالت لجنة العقوبات الدولية، في تقرير لها، إن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح جمع خلال فترة حكمه 60 مليار دولار عبر استغلال عقود النفط، بواقع ملياري دولار سنويا على مدى 30 عاما.

وأنشأ مجلس الأمن فريق الخبراء المعني باليمن بموجب القرار 2140 الصادر في 26 شباط/ فبراير 2014 لمساعدة لجنة مجلس الأمن المؤلفة عملا بالقرار ذاته، وتتولى اللجنة مسؤولية الإشراف على تدابير العقوبات المفروضة.