سوف يلتقى الرئيس باراك اوباما باعضاء من الجالية الإسلامية الاسبوع المقبل لإظهار الدعم لهم.

وقال البيت الأبيض، إن أوباما يعتزم زيارة المركز الإسلامى فى بالتيمور يوم الأربعاء وإجراء حوار مع الجالية الإسلامية هناك.

وكان أوباما صريحا فى معارضة دعوات مرشح الرئاسة الجمهورى دونالد ترامب وآخرين بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة بسبب مخاوف الارهاب المرتبطة بالجماعات المتطرفة.

وأشار مرشحون رئاسيون آخرون إلى المخاطر الأمنية المحتملة فى طرح تشريع فى الكونجرس للحد من إعادة توطين اللاجئين من سوريا والعراق حيث تنشط جماعة داعش.

ويقول أوباما، إن مثل تلك الجهود لا تؤدى سوى الى اثارة الجماعات المتطرفة وإضعاف قيادة الولايات المتحدة للعالم.