يشن وزير الداخلية الإيطالي السياسي الشعبوي ماتيو سالفيني حملة كبيرة على مساعي الاتحاد الأوروبي لبلورة سياسة هجرة موحدة، ويرفض قبيل اجتماع أوروبي مصغر نهاية الأسبوع الجاري خطط المستشارة الألمانية ميركل جملة وتفصيلا.

في حديث مع مجلة "شبيغل" الألمانية، شن نائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الداخلية السياسي اليميني الشعبوي، ماتيو سالفيني، هجوما على خطط المفوضية الأوروبية الرامية إلى بلورة سياسة هجرة ولجوء موحدة، كما تطالب بذلك ألمانيا وفرنسا، رافضا بشكل قطعي مقترحات المستشارة الألمانية ميركل بهذا الصدد.

وحسب شبيغل، فإن وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني شكك في تصريحات نشرت الجمعة (22 حزيران/يونيو) بقدرة الاتحاد الأوروبي، الذي يشهد انقسامات بشأن الهجرة وغيرها من الملفات، على تجاوز الصعوبات التي سيشهدها العام المقبل. وقال زعيم حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة لمجلة "دير شبيغل" الألمانية "في غضون عام، سيتقرر إن كان سيكون هناك أوروبا موحدة أم لا".

وأضاف أنه سيتضح خلال المحادثات المقبلة بشأن ميزانية الاتحاد الأوروبي وقبيل انتخابات البرلمان الأوروبي للعام 2019 "إن كان الأمر برمته فقد أي معنى"، في إشارة إلى التكتل. ونقلت المجلة الألمانية عن سالفيني قوله "لا يمكننا استقبال حتى شخص إضافي واحد (...) على العكس، نريد أن نرسل بعضا" ممن هم في إيطاليا إلى دول أخرى.

ولدى سؤاله بشأن إن كان موقفه قد يساهم في الإطاحة بميركل، قال سالفيني إن هذه ليست نيته رغم "التباعد" بين برلين وروما بشأن مسائل عدة لعل أبرزها الفائض التجاري الألماني الكبير. وأعرب كذلك عن انزعاجه من وضع برلين وباريس على ما يبدو سلسلة مقترحات مشتركة لتشديد قواعد الهجرة، قبيل "قمة مصغرة" في بروكسل الأحد وقمة كاملة للاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

يذكر أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي تواجه ضغوطات داخلية بشأن الهجرة، تسعى إلى إبرام اتفاقيات لإعادة طالبي اللجوء الواصلين إلى بلادها إلى إيطاليا وغيرها من الدول التي تم تسجيلهم فيها قبل وصولهم إلى ألمانيا. وكانت الصحف الألمانية نشرت ما وصفتها مسودة نتائج المباحثات الألمانية الفرنسية.

من جانبها، أشارت روما إلى أن المحادثات وفقا للمقتطفات المسربة لم تتعامل بشكل كاف مع حماية الحدود الأوروبية وركزت بشكل مستفيض على إعادة توزيع المهاجرين ضمن أوروبا. لكن حكومة ميركل أوضحت أن النتائج هي مجرد نقاط مطروحة للنقاش. وأكدت أنه لن يتم إصدار إعلان نهائي وأن الاتحاد الاوروبي لن يتوصل إلى حل مشترك في أي وقت قريب.

وتتهم الحكومة الايطالية الشعبوية الجديدة باقي أعضاء الاتحاد الأوروبي بالتخلي عن روما، في وقت تحاول التعامل مع تدفق المهاجرين الذين يعبرون المتوسط قادمين من إفريقيا. وقال سالفيني لـ"دير شبيغل" إن "المسودات المصاغة مسبقا من قبل دول أخرى والتي يتم إرسالها لنا لاحقا عبر البريد الإلكتروني لا تتماشى مع أسلوبنا في العمل"، مشددا على أنه ينبغي على فرنسا "أن تكف عن إعطائنا دروساً".

في غضون ذلك، تواصل إيطاليا تمسكها بالنهج المتشدد إزاء استقبال لاجئين يتم إنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط، خصوصا عندما يتعلق الأمر بمنظمات خيرية غير حكومية تقوم بعمليات إنقاذ في البحر. ومع التهديد بالحجز ورفض فتح موانئ البلد أمام سفن المهاجرين غير الشرعيين، لا تتزحزح الحكومة الإيطالية الحاكمة منذ ثلاثة أسابيع قيد أنملة عن عزمها على تقليص عدد المهاجرين الواصلين إلى سواحل إيطاليا إلى أدنى مستوى ممكن. وكان المستهدف هذه المرة منظمة لايف لاين غير الحكومية الألمانية. ورفضت إيطاليا دخول سفينة تحمل أكثر من 200 مهاجر في مياهها، وهي المرة الثانية خلال أسبوعين، التي ترفض فيها الحكومة الإيطالية الجديدة المناهضة للهجرة، دخول سفينة تحمل أشخاصا، تم إنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط.

وقال وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، في تغريدة الجمعة: "السفينة غير القانونية لايف لاين موجودة الآن في المياه المالطية وتحمل 239 مهاجرا. من أجل أمن الطاقم والركاب طلبنا من مالطا فتح موانئها (لها). بالطبع يفترض أن تتم مصادرة السفينة لاحقا وتوقيف طاقمها". لكن مصدرا قريبا من الحكومة المالطية قال إنه لم يصلها رسميا أي طلب بهذا الشأن وإن سفينة لايف لاين لم تطلب شيئا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، منع سالفيني سفينة "اكواريوس" التي كانت تقل 630 مهاجرا من الرسو في إيطاليا ما أثار خلافا أوروبيا وانتقادات لاذعة من فرنسا. فيما منحت إسبانيا قافلة "أكواريوس" حق الرسو في ميناء فالنسيا قبل أيام.

على صعيد متصل، حذر المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنيامين غريفو اليوم الجمعة من أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن "يتفكك" في حال لم يتوصل إلى خطة مشتركة بشأن التعامل مع الهجرة. وقبل يومين من محادثات طارئة بين 16 من حكومات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، قال غريفو إنه ليس خيار السماح "لأوروبا بأن تتفكك بشأن قضية الهجرة". وقال غريفو لإذاعة راديو كلاسيك: "إذا لم تتمكن أوروبا من التوصل إلى اتفاق والعمل على خطة هجرة مشتركة، فأخشى للأسف أنها ستتفكك للأبد".

ح.ع.ح/ف.ي (د.ب.أ، أ.ف.ب)    

  • Flüchtlinge auf Boot im Mittelmeer (Getty Images/M. Di Lauro)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    من كل حدب وصوب

    المهاجرون غير القانونيين الى إيطاليا لا تقتصر أصولهم على جنسية واحدة، إذ يتدفقون إليها من كل من دول أفريقيا. من نيجيريا وبنغلاديش وغينيا، ومن ساحل العاج وغامبيا والسنغال. كما يهاجر إليها كثيرون من المغرب ومالي وإريتريا، فضلا عن السودان والصومال ومصر وتونس وليبيا... وفي السنين الأخيرة أضيف السوريون إلى قائمة القاصدين لهذا البلد، سواء من ليبيا أو عن طريق تركيا.

  • Bildergalerie Lampedusa Frühling (Gaia Anderson)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    أفواج كبيرة

    عام 2006، بلغ عدد المهاجرين غير القانونيين الآتين عبر البحر 22 ألفا. وفي 2014، وصلوا إلى 220 ألفا؛ أي بزيادة 296 في المائة. عام2017، قالت وزارة الداخلية الإيطاليّة، إن أعداد المهاجرين غير القانونيين تجاوزت الـ94 ألفًا منذ بداية 2017، وهو ما يعني التزايد المهول في عدد المهاجرين غير النظاميين القاصدين للبلد، إذ يشكلون ما يقارب 8.3 في المائة من السكان هنالك. آلاف من هؤلاء يعيشون في مخيمات مؤقتة.

  • Bis zu 700 tote Flüchtlinge bei Schiffsunglücken im Mittelmeer (picture-alliance/dpa/Italian Navy/Handout)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    أرقام مهولة

    أشارت بيانات أصدرها المعهد القومي للإحصاء في روما، عام 2015، إلى أن عدد المهاجرين غير القانونيين القادمين إلى إيطاليا لا يقل عن ألف من كل وجهة. فمن المغرب، هاجر 449 ألف شخص. في حين تم استقبال حوالي 104 آلاف شخص من مصر. ومن رومانيا، دخل إلى البلد 2.1 مليون مهاجر. أما بالنسبة للفلبين وتونس وبنغلاديش وباكستان فيناهز عدد القادمين منها 90 ألف. وأوضحت البيانات، أن معظمهم يسكنون روما، ميلانو وتورينو.

  • Italien Grenze Frankreich Ventimiglia Flüchtlinge (picture alliance/AA/Tacca)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    مجرد معبر

    ليس كل المهاجرين إلى إيطاليا ينوون الاستقرار فيها أو الإقامة على أراضيها. جزء مهم منهم يريد الوصول إلى مدن أوروبية أخرى كفرنسا والسويد وألمانيا التي يرونها أكثر ترحيبا باللاجئين. وتعتبر منطقة فانتيمي الحدودية إحدى الوجهات التي يعقد عليها هؤلاء أملا في العبور إلى فرنسا. كما أن القطارات التي تسمح بالتنقل داخل الإتحاد الأوروبي، تمثل حلا لبعض هؤلاء المهاجرين الذين يركبونها للوصول إلى وجهاتهم.

  • Italien Frankreich Grenze Flüchtlinge (Reuters/E. Gaillard)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    طريق الفردوس والموت واحد!

    رحلة قدوم المهاجرين غير القانونيين إلى إيطاليا، لا يمكن وصفها سوى بالقاتلة والخطيرة. فكثير من المهاجرين يركبون البحر، وهو ما يعرضهم لمتاعب قد تصل حد الموت. وإلى جانب انقلاب قواربهم الصغيرة والمتهالكة نتيجة رداءة الطقس أحيانا، يتعرض كثير منهم للابتزاز والنهب من طرف المهربين. الرحلة لا تقتصر على جنس معين ولا تقف عند سن، لذلك تتضرر النساء غالبا، وخاصة الحوامل الواتي يصعب عليهن إكمال الرحلة.

  • Italien Flüchtlingsdrama Lampedusa (REUTERS)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    دوافع اقتصادية وسياسية

    يشكل الفقر والمجاعة والبطالة أسباباً رئيسية للهجرة غير القانونية، وحتى لو اختلفت جنسيات المهاجرين فإن أسبابهم تبقى واحدة. في السنين الأخيرة، أضيف إلى هذا الجانب ما هو أمني وسياسي. فقد هرب البعض خوفا من الإرهاب والحرب والدمار في بلدانهم الأصلية، أو بهدف البحث عن سبل تحسين ظروفهم الاقتصادية الصعبة وضمان العيش الكريم لعائلاتهم.

  • Italien Lampedusa Flüchtlinge Libyen Tunesien (picture alliance / landov)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    ظروف مؤسفة وتحديات كثيرة

    يضطر المهاجرون إلى إيطاليا في غالب الأحيان إلى العيش في ظروف مؤسفة، تصفها بعض الجهات بـ"غير الإنسانية". بعضهم يتوسد الطرقات ويأكل من بقايا النفايات. في حين يقصد آخرون مخيمات تنعدم فيها إمكانية الحصول على أكل وشرب ولباس. وفي مرات عديدة خرج هؤلاء للتنديد بوضعهم المزري، كما تحدثوا عن غياب مرافق مهمة بهذه المخيمات كالمدارس والدورات المهنية المدفوعة، وفرص العمل التي قدموا من أجلها.

  • Italien, Flüchtlinge in Rom (D. Cupolo)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    طلبات اللجوء في تزايد

    بعد الوصول إلى إيطاليا يسعى مهاجرون كثر إلى البحث عن طرق تعفيهم من وصف "غير قانوني"، فيعتمدون تقديم طلبات اللجوء. ووفق تقرير لمنظمة العفو الدولية، فإن السلطات الإيطالية توصلت بـ130 ألف طلب لجوء في 2017 . وحصل 40 بالمئة منهم في العام الجاري على الحماية منذ الفترة الأولى. إلا أن عدد المهاجرين الذين يستقبلهم المركز من يوم لآخر يتغير بين الفينة والأخرى.

  • Italien Flüchtlinge in Lampedusa (Reuters/A. Bianchi)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    آليات العمل تعيق طلبات اللجوء

    يواجه طالبو اللجوء في إيطاليا عراقيل بيروقراطية، سبق لمنظمات عديدة أن أدانتها ونددت بالتعقيدات الإدارية التي تشمل طالبي اللجوء والحاصلين على الحماية الدولية. وأشارت هذه المنظمات إلى عامل اشتراط توفر المسكن من أجل إصدار أو تجديد تصريح الإقامة، مثلا، وهو ما لا يتوافر للعديد ممن يعيشون خارج نظام الاستقبال، على عكس ما ينص عليه القانون الإيطالي، الذي يضمن التسجيل السكاني كحق للشخص الأجنبي.

  • Italien Ausschreitungen Polizei & Flüchtlinge in Rom (ANSA/A. Carconi)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    جرائم وعنف ترافق المشهد

    تعتبر بعض التقارير فتح إيطاليا الباب أمام المهاجرين غير القانونيين، يضعها وجها لوجه أمام مشاكل يتسبب فيها بعضهم. فقد قدرت بعض التقارير نسبة المسؤولين عن الجرائم في البلد، والذين ينتمون إلى شريحة المهاجرين غير الشرعيين بـ50 بالمائة من الجرائم، و40 بالمائة من حوادث السرقة. كما يتسببون في 37 بالمائة من العنف الجنسي، فضلا عن 25 بالمائة من جرائم القتل، و50 بالمائة من الجرائم الأخرى كالبغاء.

  • Italien Grenze Frankreich Ventimiglia Flüchtlinge (Getty Images/AFP/V. Hache)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    وجود دائم رغم تناقص أعداد الوافدين

    سجلت إيطاليا في الربع الأول من 2018 وصول 6161 مهاجرا غير قانوني إلى جبال الأبينيني، بينما في الربع الأول من العام الماضي بلغ عددهم أكثر من 24 ألف مهاجر، حسب تقرير الداخلية الإيطالية. كما سجلت السلطات الإيطالية انخفاضا حادا في تدفق المهاجرين إليها من ليبيا، فقد وصل في الربع الأول من العام الجاري 4.4 آلاف مهاجر، أي أقل بنسبة 81٪ مقارنة بالربع الأول من عام 2017. لكن ذلك لا ينفي استمرارية توافدهم.

  • Italien Regierungsbildung | Matteo Salvini (picture-alliance/AP Photo/M. Percossi)

    المهاجرون غير النظاميين بإيطاليا- من أين جاؤوا وإلى أين يذهبون؟

    وصول اليمين ومخاوف من المستقبل

    تقدم اليمين المتطرف في الانتخابات بإيطاليا، زاد مخاوف دول أوروبية فيما يخص مستقبل اللاجئين والمهاجرين غير القانونيين في إيطاليا وبقية أوروبا. ويخشى البعض من أن يشكل صعود اليمين المتطرف في إيطاليا عائقا كبيرا أمام المشروع الفرنسي الألماني لإصلاح الاتحاد الأوروبي وقضية اللاجئين، خاصة مع رواج خبر طرد اللاجئين المرفوضة طلباتهم للبقاء، وترحيل 500 ألف مهاجر غير قانوني. إعداد: مريم مرغيش.

    الكاتب: مريم مرغيش