قال مسئول دفاعى إن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية أبحرت قرب جزيرة متنازع عليها فى بحر الصين الجنوبى فى إطار ممارسة الولايات المتحدة لحقها فى الإبحار فى المياه الدولية.

وأبحرت المدمرة يو اس اس كورتيس ويلبور على بعد 12 ميلا بحريا من جزيرة تريتون، فى سلسلة جزر باراسيلس، السبت دون إبلاغ مسبق لأى من الدول الثلاث التى تزعم أحقيتها فيها، وفقا للمتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية مارك رايت فى واشنطن.

وتزعم الصين وتايوان وفيتنام سيادتها على سلسلة باراسيلس وتطالب السفن بالإبلاغ مسبقا عن عبورها المنطقة.

وردت الصين فى وقت لاحق قائلة إن أنشطة السفن الأمريكية تنتهك القانون الصيني.

وبحسب وكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ: "الجانب الصينى قام بعمليات مراقبة وتحذيرات صوتية للسفينة الأمريكية".

وكرر رايت القول إنه فيما تصر الولايات المتحدة على حرية الإبحار، فإنها لم تتخذ موقفا حيال المتنافسين الإقليميين الذين يطالبون بالجزر الطبيعية فى بحر الصين الجنوبي.

وفى أكتوبر أبحرت سفينة حربية أمريكية وسط جزر سبراتلى المتنازع عليها قرب سوبى ريف، حيث شيدت الصين جزيرة صناعية.

وقال مسؤولون أمريكيون بعد تلك العملية إن تحركات السفن على هذه الشاكلة سوف تكون دورية فى المستقبل.

وتقول بيجين إن بحر الصين الجنوبى وجزره وحدوده البحرية وشعابه المرجانية بالكامل ومن الناحية العملية ضمن أراضيها ذات السيادة، على الرغم من أن خمس حكومات أخرى بالمنطقة لديها مزاعم سيادة متداخلة.

وتحتوى المنطقة على بعض أكثر الممرات البحرية ازدحاما فى العالم، ويقول المسؤولون الأمريكيون إن ضمان حرية الملاحة هناك من المصالح القومية الأمريكية.