قدم رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي استقالته عقب احتجاجات واسعة ضد إجراءات اقتصادية تتبناها حكومته.

وكلف ملك الأردن عبد الله الثاني عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة.

وعين الملقي، وهو سياسي مناصر لرجال الأعمال، في مايو/أيار 2016، وكان من بين مهامه الرئيسية إنعاش الاقتصاد المتباطئ والاستثمارات التي تعرضت لضربة شديدة جراء الاضطرابات في المنطقة.

وتزايد الغضب إزاء السياسات الحكومية التي جاءت وفقا لتوجهات صندوق النقد الدولي منذ تطبيق ارتفاع كبير في ضريبة المبيعات في وقت سابق من العام الحالي وإلغاء الدعم على الخبز، أحد السلع الغذائية الرئيسية للفقراء في البلاد.