شدد وزير خارجية السعودية عادل الجبير، مساء السبت، على دعم بلاده للشعب السوري، موضحا أن "المعارضة السورية، ذهبت إلى جنيف، وتحمل هموم وتطلعات الشعب، والأسد لا مكان له في سوريا المستقبل".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير السعودي، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، التي وصلها للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي.

وأضاف أن "السعودية، تؤيد قرار الأشقاء السوريين (المعارضة)، بالذهاب إلى مفاوضات جنيف للمباحثات التي ستجري على مبادئ جنيف 1، لإنشاء سلطة انتقالية للحكم، ووضع دستور جديد، والإشراف على انتخابات جديدة، ليكون لسوريا مستقبل جديد، لا مكان فيها لبشار الأسد".

وأوضح الجبير، أن بلاده "تدعم المعارضة السورية في هذا الاتجاه، وكل الحلول السياسية للانتقال في سوريا"، مؤكدا استمرار الرياض، في دعمهم عسكريا، على حد تعبيره.

وتطرق الوزير السعودي، إلى الدور السلبي الذي تقوم به إيران في المنطقة العربية، وفي بعض البلدان الأفريقية.

وفي سياق آخر، قال الجبير إنه بحث مع قادة السودان، وإثيوبيا، وموريتانيا، وبوركينا فاسو، وجنوب أفريقيا، وبنين، وغينيا الاستوائية، جملة من القضايا، وأهمها التحديات الراهنة التي تواجه المنطقة العربية، والقارة الأفريقية بسبب الإرهاب.

وأفاد أن "هناك تقاربا في الرؤى بين السعودية، والدول الأفريقية، على أهمية العمل المشترك من أجل تعزيز التعاون العربي الأفريقي والسلم العالمي".

وأكد الجبير أهمية إقامة شراكة إستراتيجية مع الاتحاد الأفريقي، لافتا إلى أن بلاده "ترتبط بعلاقات خاصة مع الدول الأفريقية؛ ونسعى إلى تعزيز التعاون وتكثيف التبادل التجاري والاستثماري بيننا".

وحول دعم الدول الأفريقية للتحالف الإسلامي، وموقف السعودية في اليمن، قال الجبير: "دعم القارة، كان كبيرا سواء للتحالف الإسلامي أو التحالف العربي في اليمن"، مضيفا أن تواجده اليوم في أديس أبابا، للمشاركة في القمة الأفريقية "يجسد عمق العلاقات الأفريقية - السعودية".