قال وزير الدفاع الفرنسى جان إيف لو دريان فى مقابلة مع مجلة أسبوعية إن بلاده تهدف لخفض وجودها العسكرى فى جمهورية أفريقيا الوسطى بنهاية العام الحالى فى الوقت الذى تعول فيه باريس على الانتخابات المقبلة لتخفيف التوتر فى هذا البلد الذى تعصف به التقلبات.

ولفرنسا الآن نحو 900 جندى فى أفريقيا الوسطى بعدما بلغ قوام قوتها هناك 2000 جندى لدى نشرها عقب اندلاع أعمال عنف فى 2013 بين متمردين مسلمين وميليشيات مسيحية. لكن العدد الحالى يتجاوز بكثير 300 جندى وهو عدد جنود فرنسا قبل الأزمة.

وقال لو دريان فى مقابلة اجرتها معه مجلة شالونج الفرنسية الأسبوعية المعنية بقطاع الأعمال ونشرتها بموقعها على الإنترنت اليوم السبت "فى نهاية العام.. هدفنا هو خفض مستوى القوات ليقترب مما كان عليه قبل الأزمة."

وقال الرئيس الفرنسى فرانسوا أولوند هذا الشهر إنه سيكون بمقدور بلاده سحب قوات من أفريقيا الوسطى سريعا فور ان ينتخب هذا البلد رئيسا جديدا.

وينتظر أن تجرى جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية فى أفريقيا الوسطى الشهر القادم بعد الجولة الأولى التى عقدت فى 30 ديسمبر كانون الأول الماضى .ويأمل المراقبون أن تقود الانتخابات إلى انتقال ديمقراطى بعد سنوات من الصراع.

وأعلنت المحكمة الدستورية فى أفريقيا الوسطى الأسبوع الماضى أن رئيسى الوزراء السابقين أنيست جورج دولوجيلى وفوستين أرشانج تواديرار سيخوضان جولة الإعادة فى الانتخابات الرئاسية بينما ألغت المحكمة الدستورية نتائج الانتخابات التشريعية مشيرة إلى مخالفات.