الشرطة السويدية تعتقل 3 أشخاص بعد مسيرة مناهضة للهجرة فى وسط العاصمة

اعتقلت الشرطة السويدية 3 أشخاص اليوم السبت للاشتباه فى ارتكابهم اعتداءات فى أعقاب مسيرة احتجاجية بوسط استكهولم تطالب باستقالة الحكومة بسبب تناولها لأزمة الهجرة.
وتشير التقديرات إلى أن 100 شخص شاركوا فى المسيرة، بينما ردد نحو 200 متظاهر أخرين شعارات فى مسيرة مضادة. ويرغب المتظاهرون فى استقالة رئيس الوزراء ستيفان لوفين وإجراء انتخابات جديدة من أجل تشكيل حكومة جديدة "تهتم بالشعب السويدى أولا".
وكان هناك وجود كبير للشرطة فى العاصمة السويدية وتمكنت عناصر الشرطة من إبعاد الجماعات المتنافسة عن الساحة المركزية "نورمالمستورج".
وتم اعتقال الأشخاص الثلاثة بعد المسيرة ويشتبه بارتكابهم اعتداءات ، وفقا لما ذكره المتحدث باسم شرطة ستوكهولهم كييل ليندجرين.
كانت الشرطة قد أعلنت فى وقت سابق أن مجموعة كبيرة من الرجال قامت بتوزيع منشورات فى وسط ستوكهولم مساء الجمعة وتطالب بـ "إجراء" ضد المهاجرين غير الشرعيين أو القصر غير المصحوبين بذويهم.
وتعد السويد - وهى دولة يقطنها نحو 10 ملايين نسمة - من بين أكبر المقاصد للاجئين فى أوروبا بجانب ألمانيا والنمسا، وذلك بالنسبة للأشخاص الذين يفرون من دول مثل سورية والعراق.