قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن “الحقيقة التي تقف وراء قرار المعارضة السورية المعتدلة، بعدم المشاركة في مفاوضات جنيف، في اللحظة الأخيرة، هي عدم وفاء الطرف الآخر بالوعود، وخاصة استمرار روسيا على قصف مناطق المعارضة”.

وأشار أردوغان في تصريحات للصحفيين، عقب صلاة الجمعة في مدينة إسطنبول، أنه في حال شاركت المعارضة في مفاوضات جنيف، رغم عدم المثول لقرار وقف إطلاق النار في سوريا، فإن ذلك سيُشكل خيانة للمقاتلين في الجبهات.

ولفت أردوغان أن المعارضة تشترط تطبيق وقف إطلاق النار في سوريا بسرعة، مقابل مشاركتها في المفاوضات، مضيفًا “لذلك يحصل مثل هذا الانقطاع” في مسار جنيف.

وأعرب الرئيس التركي، عن تمنياته في أن تفضي مفاوضات جنيف إلى نتيجة إيجابية من أجل سوريا، مضيفا “وزير خارجيتنا يراقب المسألة عن كثب، مع الأصدقاء الموجودين في جنيف”.

المصدر: الأناضول