كالعديد من السوريين الذين قدموا إلى ألمانيا لأجل حياة آمنة ومستقرة جاء محمد يوسف الغامدي إلى برلين بعد رحلة محفوفة بالمخاطر لا تزال تفاصيلها بحلوها ومرها عالقة بذهنه. غادر محمد مدينة حلب في سوريا بحثا عن شاطئ السلام.

إلتقينا محمد في ساحة شاسعة في مبنى الحماية المدنية، المطافئ، حيث يقوم بمرحلة تأهيلية يسعى من ورائها إتقان هذه المهنة الإنسانية المتميزة ليصبح واحدا من رجال المطافىء في طاقم الحالي، وحول اختياره لهذه المهنة دون غيرها،

 يقول الشاب الحلبي :" لقد تعرفت على هذه المهنة في عين المكان في يوم الباب المفتوح، حينها قدمت بمعية ثلة من الشباب السوربين بزيارة هذه المؤسسة للتعرف على الدور الانساني الذي يضطلع به رجال المطافئ في مدينة برلين والذين نراهم دوما بصافراتهم العالية في شوارع المدينة." ويضيف محمد يقول بأن الدور الإنساني كان الدافع الاساسي بالنسبة له وهو القادم من مدينة حلب التي يعاني فيها ابناء مدينته الامرين غالبا بدون مساعدات رجال المطافئ التي اختفت كمؤسسة ،ويضيف حول العامل الانساني الذي يعد العامل الرئيس الذي حرك أحاسيسه:" أود أن أكون منقذا ومساعدا لكل إمرء يستحق المساعدة كيف ما كانت، أن هذا العمل يوافق تماما تصوراتي المهنية." يبتسم الشاب الوسيم محمد بقوة بنيته وبدماثة اخلاقه.

إضافة إلى قناعته بالقيام بمثل هذا العمل الانساني فإنّ شروطا أساسية يجب ان تتوفر لدى كل رجل مطافىء. وتطرق محمد في مجرى حديثه إلى التجهيزات والآلات العصرية التي لم يرها قط في حياته فمضى يقول:" لقد تمكنت هنا في إطار تكويني من التعرف على أجهزة عصرية لا حصر لها لكل منها وظيفتها الخاصة..." لقد كان الوافد السوري يذكر لنا اسماء التجهيزات وخراطيم المياه المتنوعة في حجمها المعلقة على جدار إحدى قاعات المبنى واصفا وظيفتها تارة باللغة الالمانية وتارة أخرى بالعربية.

Syrischer Flüchtlinge möchte Feuerwehrmann werden (DW/C. Chebbi)

الغامدي محمد يوسف اثناء التدريبات

بينما كنا نتجاذب أطراف الحديث متنقلين ببطىء هنا وهناك في فضاء القاعة الرئيسية حيث تجلس ثلة من رجال المطافىء ببذلاتهم المتميزة على أهبة الاستعداد، وإذ بأحدهم يخاطبنا وبيده فنجان القهوة مبتسما :"  لقد تعلم  محمد الكثير هنا، وبات اليوم واحدا منا، هل قال لكم بأنه يعشق العمل بخراطيم المياه..."   ثم ألقى الحلبي بنظرات وديعة نحونا وقد بدت على محياه الابتسامة قائلا:" ما قاله داريوس صحيح، نعم أنا احب العمل بخراطيم المياه لإخماد النيران، لقد باتت هذه المهمة اليوم من إختصاصي في طاقم العمل."

السيد داريوس اولر الأربعيني في العمر ورئيس طاقم العمل المكلف بالسهر على تكوين  محمد  كرجل مطافئ ضمن طاقم من رجال المطافىء مكلفون هم أيضا  بتكوين  هذا الاخير في  مختلف الاختصاصات في هذا المجال. " محمد شاب مهذب وذكي كما أنه يولي واجبه المهني اهتماما كبيرا، يباشر عمله بانظباط  يحترم الأوقات ويطبق الأوامر برحابة الصدر..." هكذا نعت السيد داريوس محمد ثم أضاف بأن محمد يريد أن يكون رجل مطافئ، رغبته في ذلك واتقانه للمهنة  كافيتان للخوض في هذا المعترك، ثم مضى يتكلم مداعبا  نظارته الشمسية التي كان يحملها طول الوقت بأن، محمد أظهر تمكنه من هذه المهنة الصعبة خلال مرحلته التكوينية التي هو بصدد القيام بها ، ثم اضاف :" محمد يمتلك خاصية لا يمتلكها أحد منا، إنها اللغة العربية."  لا شك أن اللغة تضطلع بدور هام في مثل هذه الحالات، الحرائق الإسعافات التي يقوم بها رجال المطافئ تطال أيضا  للأسف الأقلية العربية في المدينة. لقد كان لنا عونا في بعض مهامها لدى العائلات العربية."

لم يثمن السيد اولر لوحده انضباط والتزام واتقان محمد لمهنته المستقبلية بل هذا ما سمعناه ولمسناه ايضا من لدن زملائه الذين يرون فيه إضافة ايجابية لطاقمهم كما أنهم يودون أن يظل بينهم.

اللغة والغوص في مختلف المجالات الحياتية هما مفتاح التأقلم والنجاح

Syrischer Flüchtlinge möchte Feuerwehrmann werden (DW/C. Chebbi)

محمد يوسف الغامدي اثناء التدريب

"نجاحي في عملي والإعجاب الذي جنيته من قبل زملائي يعود بالدرجة الأولى إلى اللغة الالمانية التي منحتها وقتا طويلا ناهيك عن البرامج الاندماجية التي شاركت فيها بكثافة واخذتها بعين الاعتبار." هكذا وصف محمد سبب النجاحات التي حققها في حياته الجديدة في ألمانيا. تعلم اللغة الألمانية بالرغم من صعوباتها والمثابرة و النشاط في برامج اندماجية التي تعج بها الحاضرة برلين لمدينة جعلته يدخل الحياة اليومية في برلين من بابها العريض. ومن بين المهام التي قام بها قبل أن يدخل ميدان الحماية المدنية يقول الحلبي:

 " عملت متطوعا في إحدى مبيتات الأطفال القصر، مهمتي تضمنت الترجمة والقيام بأنشطة تربوية في المبيت على غرار تنظيم رحلات في العطل الصيفية  وزيارة المتاحف وحديقة الحيوانات وغيرها من الأنشطة..." وذكر لنا الشاب المتحمس أنه شارك فاعلا في برامج أخرى مثل مصاحبة المسنين ومرافقتهم في أوقات الفراغ  وتنظيم جلسات للحوار، ومقاهي اللغة، بين الوافدين الجدد ومواطنين ألمان من مختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية للتعرف على الحياة الالمانية والمحادثة باللغة الألمانية.

Syrischer Flüchtlinge möchte Feuerwehrmann werden (DW/C. Chebbi)

فصائل اطفاء الحريق في ألمانيا تقوم على الجهد التطوعي دون أجر غالبا.

وبهذه العبارات أراد محمد تقديم النصح لأبناء وطنه من الوافدين الجدد  على ضرورة تعلم اللغة والمشاركة  الفعلية في البرامج الاندماجية المتنوعة من أجل الفوز بتجارب تمكنهم من التأقلم في المجتمع الجديد وحمل تجاربهم إلى وطنهم يوما ما إن أرادوا يوما ما العودة النهائية.

بالرغم من أن محمد قد جال في مختلف القطاعات سيما منه الاجتماعية وتعرف على خفاياها الا أن مهنته المستقبلية كما قال لنا مرارا وتكرارا تظل مهنة رجل المطافئ  نظرا لبعدهاالانساني، ثم توج كلامه قائلا " حلمي أن أحمل تجاربي كرجل مطافىئ يوما ما إلى أبناء وطني في سوريا حتى ينتفع وطني بما اكتسبته في برلين من مهارة في هذا المجال."

شكري الشابي / برلين

  • Deutschland PK Merkel (Reuters/H. Hanschke)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    بداية الموجة

    في 25 آب/ أغسطس 2015، علقت ألمانيا تنفيذ اتفاق دبلن تجاه اللاجئين السوريين. وينص الاتفاق على إعادة اللاجئين إلى بلد دخلوه في الاتحاد الأوروبي. وبعدها بأيام قالت المستشارة ميركل إن التغلب على موجة اللجوء؛ "مهمة وطنية كبيرة"، كما أصرت على أن "ألمانيا ستنجح في هذه المهمة". وخشيةً من مأساة تحل بآلاف اللاجئين، قررت ميركل إلى جانب النمسا استقبال اللاجئين، وكان ذلك في الخامس من أيلول/ سبتمبر 2015.

  • Deutschland Sarah Tkotsch hilft Flüchtlingen in Berlin (picture alliance/dpa/J. Carstensen)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    استقبال وترحيب

    مثلت ""ثقافة الترحيب" عنصراً مهماً في استقبال اللاجئين في خريف 2015. وقد حظي اللاجئون عند وصولهم إلى عدد من المدن الألمانية بترحيب منقطع النظير من جانب المتطوعين من المواطنين الألمان والأجانب المقيمين في ألمانيا. وبادر هؤلاء المتطوعون إلى تقديم المساعدة المعنوية والمادية للعديد منهم. ففي ميونيخ مثلاً، تم إنشاء مطاعم مؤقتة للاجئين المنتظرين تسجيل أسماءهم لدى الشرطة، ونقلهم إلى مراكز الإيواء.

  • Bildergalerie Wie wohnen Flüchtlinge in Deutschland Alfred-Fischer Halle in Hamm (picture-alliance/dpa/I. Fassbender)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    أزمة السكن

    عدد كبير من اللاجئين قصد ألمانيا بعد قرار ميركل عام 2015. الأرقام المتزايدة للاجئين شكلت تحديا كبيراً للألمان. وبدأت مدن ألمانية باستعمال المباني الخالية أو المهجورة كمراكز إيواء للاجئين، فيما استدعت السلطات الحكومية المختصة الموظفين المتقاعدين للعمل من جديد في مراكز اللاجئين. ويعتبر هذا المعطى واحداً من المؤشرات الأخرى التي فرضت على ألمانيا دخول تحدٍ جديدٍ، بسبب اللاجئين.

  • Deutschland Silvesternacht vor dem Hauptbahnhof in Köln (picture-alliance/dpa/M. Böhm)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    بداية أحداث قلبت الموازين

    كانت أحداث كولونيا، التي وقعت في ليلة رأس السنة الجديدة 2016/2015 بداية فاصلة لتغير مزاج الألمان تجاه اللاجئين. حيث شهدت تلك الليلة عملية تحرش جماعي كبرى لم تشهدها ألمانيا من قبل. تلقت الشرطة مئات البلاغات من نساء تعرضن للتحرش والسرقة وفتحت الشرطة أكثر من 1500 تحقيق لكن السلطات لم تنجح في التعرف إلا على عدد قليل من المشتبه بهم، الذين كانت ملامحهم شرق أوسطية وشمال إفريقية، طبقا لشهود.

  • Deutschland Pegida Kundgebungen zum Pediga-Jahrestag in Dresden (picture-alliance/dpa/M. Kappeler)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    مطالب بالترحيل

    أعمال التحرش الجنسي في كولونيا، ليلة رأس السنة، تسببت في موجة استياء واسعة في ألمانيا بداية من عام 2016، وقد دفعت كثيرين للمطالبة بتشديد القوانين لترحيل الجناة وجعلت آخرين يطالبون بتفادي تجريم فئة معينة في المجتمع. وكانت حركة "بغيدا" أهم الأطراف، التي دعت إلى وقف تدفق اللاجئين على ألمانيا. وتعارض هذه الحركة الشعبوية بوجه خاص إيواء لاجئين من دول إسلامية بدعوى أن ثقافتهم لا تنسجم مع القيم الغربية.

  • CDU Obergrenze für Flüchtlinge (picture-alliance/dpa/D. Karmann)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    تحديد سقف لعدد اللاجئين

    على خلفية اعتداءات كولونيا ليلة رأس السنة، وجد زعيم الحزب الاجتماعي المسيحي المحافظ آنذاك هورست زيهوفر في الواقعة فرصة للتأكيد على طلبه الرئيسي المتمثل في تحديد سقف أعلى لعدد اللاجئين المسموح لهم بدخول ألمانيا. لكن ميركل كانت قد رفضت الأمر في مؤتمر حزب "الاتحاد الاجتماعي المسيحي" (البافاري) في ميونيخ.

  • Die Polizei sichern das Gebiet nach einer Explosion in Ansbach bei Nürnberg (Reuters/M. Rehle)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    هجمات متفرقة ينفذها لاجئون

    وقام بعض اللاجئين بأعمال عنف و"إرهاب" جعلت مؤيدين كُثراً يسحبون دعمهم لسياسة الترحيب. ومن أبرز هذه الاعتداءات، ما حصل بمدينة أنسباخ جنوبي ألمانيا. فقد فجَّر طالب لجوء سوري عبوة ناسفة من صنعه وهو ما أدى إلى مقتله وإصابة 12 شخصاً. كما أصاب طالب لجوء آخر (2016) خمسة أشخاص بجروح بفأس وسكين على متن قطار في فورتسبورغ.

  • Wertheim Brandanschlag Notunterkunft Flüchtlinge (picture-alliance/dpa/R. Engmann)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    هجمات معادية للاجئين

    وفي المقابل قام أشخاص بالاعتداء على مجموعة من مراكز إيواء اللاجئين مثل إضرام الحريق في مركز فيرتهايم. كما شهدت بعض المدن الألمانية مظاهرات معادية لاستقبالهم. هذه التصرفات دفعت المستشارة ميركل للقول إنه لا تسامح مع اليمينيين المتطرفين الذين يقومون بهجمات ضد اللاجئين.

  • Berlin LKW nach Anschlag am Breitscheidplatz (picture-alliance/dpa/M. Kappeler)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    عملية دهس وراءها داعش!

    في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2016 اهتزت برلين لفاجعة الدهس بشاحنة، التي أدت لمقتل 12 شخصاً وإصابة 48 آخرين. هذا العمل الإرهابي قام به لاجئ في ألمانيا، فقد وُجهت التهمة لأنيس العامري، وهو تونسي الجنسية، كان يبلغ حينها 24 عاماً، باختطاف شاحنة بولندية ضخمة، ودهس بها تجمعاً بشرياً بأحد أسواق أعياد الميلاد في قلب برلين، قبل أن تقتله الشرطة الإيطالية. وقد أعلنت "داعش" فيما بعد تبنيها للاعتداء.

  • Deutschland Grenzkontrollen an der Grenze zu Österreich (Getty Images/J. Simon)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    سياسة ميركل في مرمى الانتقادات

    تصاعد الأزمات، وتفاقم المشاكل جعل شعبية المستشارة ميركل تقل، فقد اتهمها منتقدوها بأن سياسة "الباب المفتوح" التي اتبعتها فاقمت الأوضاع من خلال تشجيع المزيد من اللاجئين على الدخول في رحلاتهم الخطرة نحو أوروبا. وفي سبتمبر 2016 بدأت ألمانيا أيضا بعمليات مراقبة مؤقتة على حدودها مع النمسا.

  • Brüssel, Dimitris Avramopoulos, EU-Kommissar Migration (picture-alliance/V.Mayo)

    اللاجئون في ألمانيا - من "ثقافة الترحيب" إلى "سياسة الترحيل"

    هل ستستقبل ألمانيا لاجئين جدد؟

    أعلنت المفوضية الأوروبية لشؤون اللاجئين موافقة الحكومة الألمانية على استقبال 10 آلاف لاجئ ضمن برنامج "إعادة التوطين" التابع للاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي يحاول وزير الداخلية الألمانية الإسراع بفتح مراكز جديدة للاجئين تتولى استقبال اللاجئ والبت في قراره ثم ترحيله في حالة رفض طلبه. بالإضافة إلى توجهه نحو التشدد حيال لمّ شمل عائلات اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية. إعداد: مريم مرغيش

    الكاتب: مريم مرغيش