مصدر الصورة Reuters

أفادت تقارير بأن قوات الأمن المصرية ألقت القبض على المدون والناشط السياسي وائل عباس في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء.

وكان عباس قد كتب، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، فجر الأربعاء رسالة مقتضبة قال فيها إنه يلقى القبض عليه.

وأفاد نشطاء مقربون من عباس بأن "قوات الأمن اقتحمت منزله في منطقة التجمع الخامس بالقاهرة فجر اليوم، واقتادته إلى مكان غير معلوم".

وتأتي أنباء القبض على عباس بعد أيام من اعتقال هيثم محمدين، عضو حركة الاشتراكيين الثوريين المعارضة، الذي وجهت له اتهامات بسبب الاحتجاجات المنددة برفع قيمة تذاكر مترو الأنفاق.

كما ألقت السلطات القبض على القيادي السابق بحزب الدستور، شادي الغزالي حرب، واتهمته بنشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة محظورة.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح المصري قد أصدر عفوا رئاسيا عن 330 من الشباب المحبوسين قبل أيام بمناسبة شهر رمضان.

وتشير منظمات حقوقية إلي أن المزيد من قرارات العفو يجب أن تصدر للإفراج عن محبوسين من الشباب سواء المحكوم عليهم أو رهن الحبس الاحتياطي في قضايا "سياسية".