ظهرت الولايات المتحدة الأمريكية بوجهها القبيح مجددصا، وذلك بعدما طالب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مساء اليوم الإثنين، خامس أيام رمضان، 21 مايو 2018، النظام الإيراني ما وصفه وضع حد لدعمه لحركة المقاومة الإسلامية حماس (غزة) وحزب الله (لبنان) والجهاد الإسلامي (غزة)، و طالبان (أفغانستان) وتنظيم القاعدة، وجميع المنظمات الإرهابية، على إيران الانسحاب من سوريا، وسحب جميع قواتها والقوات التي تدعهما هناك.


ودعا إيران إلى الانسحاب من سوريا، والتوقف عن دعم "حزب الله" اللبناني، وحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في غزة، وقال سنتعقب كل من يعمل على إيران وحلفائها، ونقضي عليهم"، على حد تعبيره.
وأبدى الوزير الأمريكي استعداد بلاده للتفاوض على اتفاق جديد مع إيران، مستدركًا أنّ الهدف ليس الاتفاق في حد ذاته، وإنما حماية الشعب الأمريكي، وشدد على ضرورة التوصل إلى اتفاق يكون أكثر شمولًا، و"يسمح بفتح جميع المنشآت الإيرانية، وعدم تخصيب اليورانيوم، والنفاذ المطلق لجميع المحطات النووية والعسكرية ووضع حد للصواريخ البالستية.