عبرت 5 دول أوروبية، أعضاء بمجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، 15 مايو 2018، عن رفضها "الاستخدام المفرط للقوة" من جانب الصهاينة، بعد يوم من مجزرة غزة، التي استشهد فيها 62 فلسطينياً، وجاء ذلك في بيان مشترك لدول فرنسا وبريطانيا وهولندا والسويد وبولندا.
ودعت الدول الأوروبية الصهيونية إلى "احترام الحق الأساسي في الاحتجاج السلمي ومبدأ التناسب في استخدام القوة عند الدفاع عن مصالحها الأمنية"، وحثت تلك الدول، جميع الأطراف على اتخاذ "خطوات فورية" لتهدئة الوضع والتصرف بأقصى درجات ضبط النفس.

وأضافت الدول الخمس أنه "يتعين على قوات الأمن الإسرائيلية الامتناع عن الاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين العزل في غزة"، وشددت على ضرورة "ممارسة الاستخدام القاتل للقوة بأقصى قدر من ضبط النفس وفقط كملجأ أخير لحماية الأرواح".

وأعربت الدول الخمس عن قلقها العميق إزاء التصعيد الحاد في العنف، ما أدي إلي إلى مقتل عدد من الفلسطينيين وإصابة آخرين، وبحسب البيان تتطلع الدول الخمس، إلى جانب إيطاليا وألمانيا، إلى "حل سياسي على أساس معايير متفق عليها دوليًا تؤدي إلى إقامة مبدأ حل الدولتين".