احتفلت سيدة مصرية مقيمة في الولايات المتحدة بحفل طلاقها، ونشرت مقاطع فيديو للحفل، ما أثار اهتمام رواد الشبكات الاجتماعية.

إذ ظهرت طبيبة الأسنان أوليفيا حنا في الفيديوهات، وهي مرتدية فستاناً أبيض وتضع على رأسها طوقاً من الورد، بينما ترقص مع صديقاتها.

ويتساءل رواد شبكات التواصل الاجتماعي عن سر السعادة الكبيرة بالطلاق، أجابت حنا في فيديو مباشر قالت فيه إنها مرت بظروف صعبة عندما اكتشفت سعي زوجها للحصول على الجنسية.

مؤكدةً عبر حسابها على فيسبوك الذي يحمل اسم "سندريلا نانا" عدم سعيها للشهرة من خلال ما تنشره، لكن زوجها عرض حياتها لخطر الموت، كما اتهمها بالجنون، وحاول نقلها لمستشفى الأمراض العقلية، وهو ما سبب انهيار والديها.

بالإضافة إلى سعيه لمنعها من حضور مقابلة الهجرة، حتى يتسنى له الحصول على الجنسية الأميركية دون تدخلها.

لافتةً إلى بدئها حياة جديدة منذ "انتصارها" يوم 10 مارس/آذار 2018، بحصولها على "حريتها" وهزم من حاول "كسرها وتحطيمها"، وذلك لكون طلاقها بمثابة بداية حياة جديدة وشعرت فيه أنه زفافها الحقيقي.

وقد حصلت حنا على تعاطف بعض متابعيها، مؤكدين حقها في الاحتفال بعدما تعرضت له من إيذاء.