رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الحظر عن استضافة العراق للمباريات الدولية، الذي كان قد فرض عام 1990، وذلك بعد غزو الرئيس العراقي السابق صدام حسين للكويت.

إذ قال السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، الجمعة 17 مارس/آذار 2018، إن الفيفا وافق على السماح للعراق باستضافة مباريات رسمية دولية في ثلاث مدن، وهي: أربيل، والبصرة، وكربلاء.

وأضاف إنفانتينو: "قررنا السماح للمدن الثلاث التي خضعت للاختبار على مدار نحو عام باستضافة مباريات رسمية دولية. رفضنا طلباً للسماح للعاصمة بغداد باستضافة مباريات ودية حيث يحتاج الوضع لمزيد من المراقبة قبل اتخاذ قرار".

وناقشت الجمعية العمومية للفيفا في بوجوتا بكولومبيا على مدار يومين قرار رفع الحظر عن استضافة العراق لمباريات رسمية ضمن عدة قرارات أخرى، بحسب ما نقلته وكالة أنباء "رويترز".

من جانبه، علق حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي على الخبر عبر حسابه على تويتر قائلًا: "نهنئ الشعب العراقي والجمهور الرياضي برفع الحظر الدولي عن الملاعب العراقية، جاء هذا القرار نتيجة للاستقرار الأمني والنجاحات التي يحققها العراق في كافة المجالات. ندعو للاستمرار باستكمال جميع الإجراءات حتى يتم رفع الحظر بشكل كامل".



وكان الفيفا قرر في مايو/أيار 2017 رفع الحظر رسمياً عن إقامة مباريات ودية دولية في الأراضي العراقية على أن تقام تلك المباريات في المدن الثلاث المذكورة، وذلك خلال جمعية عمومية أقيمت في البحرين.

واستضاف العراق المنتخب السعودي نهاية فبراير/شباط 2018 في البصرة خلال مباراة ودية حسمها بالفوز 4-صفر.

كما رفع الحظر لفترة وجيزة في عام 2012، لكن انقطاع التيار الكهربائي خلال مباراة العراق مع الأردن في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، دفع الاتحاد الدولي إلى إعادة العمل به فوراً، بحسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC).

ويستضيف العراق مسابقة كروية ودية تضم منتخبات قطر وسوريا في مدينة البصرة، وذلك في 21 مارس/آذار 2018 القادم.

جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم | Gabriel Aponte - FIFA via Getty Images