عُرِضت مؤخراً الطاولة التي تناول عليها الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، والطاهي الأميركي، أنطوني بوردين، العشاء بمبلغ 6 دولارات أميركية خلال رحلة رسمية في فيتنام.

وبحسب ما نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، الثلاثاء 13 مارس/آذار 2018، غُلِفت الطاولة بكل ما وُضِع عليها من أطباق العشاء وزجاجات البيرة الفارغة بالزجاج.

وقال مُلاك المطعم الشعبي الذي تناول فيه الرجلان طعامهما بسعر 6 دولارات، على مقاعد بلاستيكية في مدينة هانوي الفيتنامية إن الفكرة جاءت من زبائنهم. حيث أرادوا رؤية المكان الذي جلس فيه أوباما والطعام الذي تناوله.

وقالت نجوين ثي هانغ نجا، إحدى مالكات مطعم بون تشا هوونغ لين، لـ BBC إن "الزبائن يحبون ذلك، ويلتقط الكثيرون صوراً إلى جانب الطاولة".

وأضافت "بالنسبة لنا، إنها ذكرى لطيفة وسنعتز بها للأبد، وهي ليست خدعة من علم العلاقات العامة، فأنا لا أعتقد أننا نتلقّى المزيد من الزبائن".

وتابعت قائلة: "لقد أُعِد العرض قبل احتفال السنة القمرية – في نصف فبراير/شباط- ولم ألاحظ أي تغيير في تدفّق الزبائن".

وأضافت "بالتأكيد، تم غسل الأطباق المعروضة، وكذلك زجاجات البيرة الفارغة!".

ويُعتقد أن هذه هي المرّة الأولى التي يتم فيها تخليد ذكرى مسؤول رفيع أجنبي بهذه الطريقة، ويقول بورديان الذي شارك طاولة العشاء مع أوباما إنه ليس متأكداً ماذا يفعلون بها.

ويشار إلى أن الصورة الأصلية لوجبة عام 2016، التي نشرها الطاهي على حسابه بموقع إنستغرام قد حازت أكثر من 120.000 إعجاب وآلاف التعليقات.

BBC